بالفيديو: ماذا لو جرب الأثرياء الحياة في مخيم  للاجئين

ماذا لو جرب الأثرياء الحياة في مخيم  للاجئين

العالم
آخر تحديث السبت, 13 فبراير/شباط 2016; 12:40 (GMT +0400).
4:26

عندما يقرر الأغنياء وأصحاب النفوذ تجربة ساعة واحدة من مرارة وقسوة حياة اللاجئين.. ماذا يحدث؟

الأغنياء وأصحاب النفوذ يأتون إلى دافوس لمناقشة حالة الناس الأكثر يأساً، أما أنا فجئت إلى هنا لأعيش تجربة مخيم اللاجئين.
الحياة كلاجئ لساعة واحدة...
خلال دافوس في سويسرا
ايليني جيوكوس، مراسلة اقتصادية:
"أحد أهم المواضيع هنا في منتدى دافوس الاقتصادي الدولي هو ازمة اللاجئين المستمرة، ولكن الناس الذين يبحثون عن حلول لا يفهمون شخصياً ما الذي يعنيه أن تكون لاجئاً. ولذلك فإن مؤسسة crossroads أقامت هذه المحاكاة لمخيم للاجئين. وقد زاره العديد من المندوبين رفيعي المستوى ووصفوه بالتجربة الفظيعة، فقررت أن أجربه بنفسي.
دافيد بيجبي، مؤسسة crossroads  :
"هذه التجربة التي توشكون على دخولها هي مجرد جزء صغير، لأن هناك اليوم أكثر من 59.5 ملايين شخص نازح، وهو رقم يفوق ما شهدته الحرب العالمية الثانية.
علينا التصدي لهذه القضايا وما نفعله لتحسين الأوضاع في هذا العالم الذي هو عالمنا.
سيحصل كل منكم على هوية جديدة، هذه الهوية ستعطيكم الاسم، وأنصحكم أن تعرفوه لأنكم ستسألون عنه"
نينا سيد، 16 عاماً، أنا طالبة، ومصابة بالربو. أصبحت لدي معطياتي
دافيد بيجبي، مؤسسة crossroads  : “وإذا شعر أي منكم أن الأمر أصبح مزعجا جدا يمكنم المجيء إلي لتقولوا إنكم اخترتم الانسحاب”.
هيا بسرعة اركضوا بسرعة الى الداخل بسرعة بسرعة
"لا أريد أن أقاطع هذا الاجتماع ولكنني رأيتهم في الجوار، الثوار هناك، وأنتم تمشون في الشوارع ترون الجثث معلقة، سيقومون بذلك إذا بقيتم، صلوا ألا يصل هذا اليوم ولكنه هنا، هل تفهمونني؟ لديكم بضع دقائق لتجمعوا. لا لا لا
تذكروا، هؤلاء لبسوا لاجئين حقيقيين...
الضيوف المدعوون يدفعون عشرات آلاف الدولارات لحضور دافوس 
تحركوا. إلى الداخل تحركوا
إلى الخلف الآن هيا هيا 
أسوأ ما في الأمر أننا لا نعرف ما الذي سيلي
أرني هويتك. أين بطاقة هويتك؟
لقد أخذوا هويتي
أنت تكذبين، كيف أتيت إلى مخيمي؟
لدي 20
قلت إني أريد 100 دولار. لم أسألك كم تملكين
لا يوجد معي سلاح
إنه هنا
لا يوجد
ربما داخل السترة
ليس لدي سلاح
سيهتم الجنود بالأمر هنا 
ايليني جيوكوس، مراسلة اقتصادية: "هناك القليل مما يمكن قوله بعد تجربة هذه المحاكاة. فعدا عن أنها مؤثرة هي مرعبة للغاية، أن تفكر ان هناك أشخاصاً يعيشون ذلك يومياً.
دافيد بيجبي، مؤسسة crossroads  : “أخبريني. ما الذي تشعرين به الآن؟
اليأس
الخوف
لم يطلب أحد منكم ذلك ولكن كل شخص بينكم ينظر إلى الأرض، كلكم محنيو الرؤوس.
اللاعدالة. ماذا أيضاً؟ اليأس
الخطر في أي من هذه التجارب، الخطر الأكبر بالنسبة إلي هو الخروج. لأنه من المتوقع أننا بعد الخروج من هذا سنقول لقد كان الأمر مثيراً للاهتمام. أتمنى لو كان الأمر كذلك، لست هنا من أجل ذلك. إنه التغيير”.