الإيرانيون يستعدون للانتخابات ومعركة حول الموقف من سياسات روحاني تجاه الغرب

الإيرانيون يستعدون للانتخابات

العالم
آخر تحديث الخميس, 25 فبراير/شباط 2016; 03:14 (GMT +0400).
1:49

الانقسامات تفاقمت بسبب الاتفاق النووي الأخير الذي يهدف إلى منع إيران من تطوير الأسلحة النووية مقابل رفع العقوبات الدولية.

حملات انتخابية.. على الطريقة الإيرانية.

متطوعون من أجل حركة الإصلاحيين يتجولون وسط السيارات في شوارع  طهران.

يقولون انهم واثقون ولكنهم ليسوا متأكدين من تحقيقهم الفوز.

"من غير الواضح ما الذي سيحدث لأن الإيرانيين لا يحسمون أمرهم سوى في الدقيقة الاخيرة، لكن المعتدلين هم أفضل بكثير من المحافظين."

وتعج طهران بالملصقات الانتخابية، في حين تحتدم معركة شرسة بين الاصلاحيين على رأسهم الرئيس الإيراني حسن روحاني والمحافظين المحاطين برجال الدين الأقوياء.

(فريد) " الكثير من المراقبين يرون أن الانتخابات القادمة هامة جداً، وهي أيضا بمثابة استفتاء على سياسات حسن روحاني في انفتاح إيران على الغرب."

الانقسامات تفاقمت بسبب الاتفاق النووي الأخير الذي يهدف إلى منع إيران من تطوير الأسلحة النووية مقابل رفع العقوبات الدولية.

أيضاً.. خامنئي: أمريكا تدبر مؤامرة تستهدف إيران ما بعد الاتفاق النووي

"نحن ندعم حكومة روحاني والاتفاق النووي"، يقول مؤيد إصلاحي. "يجب أن يكون لدينا برلمان من أجل دعم روحاني وليس منع سياساته.”

لكن الكثير من المحافظين يرون أن ذلك يشكل تهديداً للجمهورية الإسلامية.

"الموت لأمريكا " هكذا يهتفون خلال هذه المظاهرة التي بدت متشددة.

حيث يعتقد هؤلاء أن إيران كشفت نفسها أمام التدخلات الأمريكية بسبب الاتفاق النووي.

" نعتبر أن الاتفاق النووي سيكون تدخلاً أمريكيا "، تقول هذه السيدة. "وسنحارب ضد هذا الامر واتمنى أن نهزمه. أمتنا لن تسمح لأمريكا بالتأثير في شؤوننا، وسندافع عن بلدنا وعن قائدنا الأعلى بحياتنا."

كذلك.. بالفيديو: CNN تستطلع "تحت الأرض" أسلحة المفتشين السرية لمراقبة النووي الإيراني

ويرى الكثيرون أن أصوات الناخبين الإيرانيين هذه الجمعة لن تغير شكل البرلمان فقط، بل ستؤثر على سياسات الجمهورية الإسلامية وانفتاحها تجاه الغرب، بينما يعتقد آخرون أنها ستؤثر على استقرار النظام السياسي في إيران.