عمرو حمزاوي يكتب عن "منزل الخدع".. عندما تتحول مبادئ الحياة الديمقراطية إلى ممارسات رمادية!

منزل الخدع.. عندما تتحول مبادئ الحياة الديمقراطية لممارسات رمادية

رأي
نُشر يوم السبت, 12 مارس/آذار 2016; 11:39 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 11 ابريل/نيسان 2016; 04:47 (GMT +0400).
الممثل الأمريكي كيفين سبيسي بجانب صورة فرانك أندروود، وهي الشخصية التي يؤديها في مسلسل House of Cards

الممثل الأمريكي كيفين سبيسي بجانب صورة فرانك أندروود، وهي الشخصية التي يؤديها في مسلسل House of Cards

هذا المقال بقلم عمرو حمزاوي، وهو ضمن مقالات ينشرها موقع CNN بالعربية بالتعاون مع صحيفة الشروق المصرية، كما أنه لا يعبر بالضرورة عن رأي شبكة CNN.

الرائع في المسلسل الدرامي الأمريكي "منزل الخدع " (House of Cards)، والذي بدأ للتو عرض موسمه الرابع، هو أنه ينقل للمشاهد صورة شديدة الواقعية عن صناعة السياسة وإدارة شؤون الحكم والسلطة في مجتمع يختار مواطنوه صناع القرار عبر صناديق الانتخابات، وتحدد القواعد الدستورية والقانونية المستقرة طبيعة اختصاصاتهم وأدوارهم، وتخضع به السلطة القضائية المستقلة الجميع لإجراءات الرقابة والمساءلة والمحاسبة.

الرائع هو أن الصورة شديدة الواقعية هذه تظهر الكيفية التي تتحول بها المبادئ العظيمة للحياة الديمقراطية إلى ممارسات رمادية تجعل لصناديق المال ذات أهمية صناديق الانتخابات ولممثلي جماعات الضغط والمصالح الاقتصادية والمالية الكبرى ذات نفوذ صناع القرار المنتخبين، ممارسات رمادية تمكن السياسي المتعطش إلى السلطة من التحايل على بعض القواعد الدستورية والقانونية ومن التهرب من قبضة السلطة القضائية.

يتناول المسلسل تفاصيل حياة وعمل سياسي متعطش للسلطة، يصل به طموحه إلى عضوية الكونجرس الأمريكي ثم يدفعه إلى مقعد الرئاسة في البيت الأبيض الذي يبلغه بخليط من "المؤامرات المتكررة" ضد منافسيه، ومن "العلاقات الجيدة" مع بعض المصالح الاقتصادية والمالية، ومن "النفوذ الإعلامي" الواسع الذي أسست له علاقات شخصية، ومن حصاد السنوات الطويلة التي أمضاها في الحياة السياسية ومكنته من "فهم عميق" لحقائقها وللأوزان النسبية للأطراف المختلفة المشاركة فيها من أحزاب وجماعات ضغط وجماعات مصالح ونقابات ومنظمات مجتمع مدني وكنائس ووسائل إعلام.

لا يتورع السياسي المتعطش للسلطة، والذي يؤدي دوره الممثل الرائع كيفن سبيسي، عن التحايل على القانون مرات ومرات لكي يتخلص من منافس أو بغرض فرض إرادته على معارضيه أو للحصول على دعم مالي لحملاته الانتخابية أو لتكوين شبكة من المؤيدين وتحويلهم تدريجيا بأدوات الثواب والعقاب إلى موالين ينفذون المطلوب منهم.

لا يتورع السياسي المتعطش للسلطة، والذي يظهره المسلسل كصاحب قدرات خطابية متميزة، عن مخالفة القانون وتوريط بعض مساعديه والموالين له في أفعال إجرامية خيطها الناظم الوحيد هو ضمان استمرار صعوده ثم حماية سلطته. لا يتورع السياسي المتعطش للسلطة، والذي يبدو أن سنوات عمله الطويلة في الكونجرس ثم في البيت الأبيض مكنته من الإلمام الموضوعي بالكثير من قضايا السياسة الداخلية والخارجية، عن تجاهل الموضوعية والترويج للخوف والكراهية والتطرف بين الناس إذا ما استشعر أن في ذلك سبيل بقاءه الوحيد.

***

بعبارة بديلة، يصطنع الرجل هنا "حروبه الخاصة" إن ضد أعداء متوهمين أو ضد إرهاب لا تحدد العصابات المسؤولة عنه بدقة أو تترك دون مواجهة إلى أن تحين لحظة الاحتياج إليها وإلى جرائمها لفرض الخوف على الناس كحقيقة لا تقبل الجدال ولإقناعهم بكون السياسي المنتخب الذي أخفق في القضاء على أزماتهم الاقتصادية والاجتماعية هو الوحيد القادر على القضاء على الإرهاب. وعندها تتراجع احتمالية امتناع الناخبين عن التصويت للسياسي المتعطش للسلطة على خلفية إخفاقه في حل الأزمات، وتتصدر الواجهة قناعة مؤداها أن مهام كدحر الأعداء والقضاء على الإرهاب تستلزم وجوده في منصبه (برلمانيا كان أو رئاسيا) ويتعين من ثم منحه ثقة الناخبين مجددا. وتتناسى الأغلبية تدريجيا، على وقع خوفها، حقيقة زيف قوائم الأعداء والطبيعة المراوغة للحرب على الإرهاب

لم يكن نجاح سياسي "منزل الخدع" في الجمع بين المؤامرات والتحايل على القانون والتورط في أعمال إجرامية متنوعة وبين الصعود المستمر من داخل نخبة الحكم والسلطة الأمريكية وصولا إلى منصب الرئيس، لم يكن هذا "النجاح" ليحدث لولا شيوع الفساد في أوساط النخبة وفي الأوساط المعتاشة عليها. هنا جوهر رسالة أخرى للمسلسل تجسدها شخصيات كالزوجة المتعطشة هي الأخرى للسلطة والنفوذ، وكعديد السياسيين المتورطين في علاقات مشبوهة مع المصالح الاقتصادية والمالية وجماعات الضغط لكي يضمنوا الدعم الكافي لحملاتهم الانتخابية، وكعديد المسؤولين التنفيذيين الباحثين عن مكاسب مادية أو رمزية عبر إساءة استغلال المنصب العام، وكعديد الإعلاميين الراغبين في عوائد مادية متميزة حتى حين يكون السبيل الوحيد إليها هو التخلي عن موضوعية وحيادية العمل الإعلامي أو التورط في علاقات شخصية مشبوهة. دون هؤلاء وغيرهم، ليس في مقدور السياسي مواصلة الصعود.

وإزاء كل ذلك، يتراجع مضمون العمل في دوائر السلطة التشريعية والتنفيذية، وتختزل السياسات العامة المطبقة في عموميات تجتر بانتظام، وتعجز السياسة عن حل أزمات الناس ومشكلاتهم الحقيقية. وإزاء كل ذلك، يعزف بعض الناس عن المشاركة في الانتخابات بعد أن أدركوا التحايل الذي يحيط بها، بينما يصر البعض الآخر على المواجهة وكشف فساد النخب ويقع البعض الثالث في مصيدة الخوف والكراهية والتطرف. هنا رسالة أخيرة لمسلسل "منزل الخدع" الذي يستحق بالفعل المشاهدة، والذي ينقل للمشاهد بواقعية شديدة كون بقاء الديمقراطية يرتبط بمحدودية نسبة المواطنين العازفين عن المشاركة وبصلابة المواطنين الذين يواجهون التحايل والفساد وباستعادة ضحايا الخوف لتوازنهم بعيدا عن هيستيريا الأعداء المتهمين والحروب على الإرهاب.

ولأن كافة هذه الاحتمالات حاضرة دوما في الديمقراطيات وكثيرا ما تفرض نفسها في الواقع، تظل الديمقراطية على نواقصها هي نظام الحكم الأقل سوءا.

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"عمرو حمزاوي","friendly_name":"عمرو حمزاوي يكتب عن منزل الخدع.. عندما تتحول مبادئ الحياة الديمقراطية إلى ممارسات رمادية!","full_gallery":"FALSE","publish_date":"2016/03/12","rs_flag":"prod","section":["world",""],"template_type":"adbp:content",}