خداع ووعود بالمال.. وراء "استعباد" فتيات الهند وعملهن في تجارة الجنس

خداع ووعود بالمال.. وراء "استعباد" فتيات الهند

الطريق إلى الحرية
نُشر يوم الأحد, 20 مارس/آذار 2016; 04:06 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 12:38 (GMT +0400).
3:07

بملغ أقل من 200 دولار، يبيع التجار الفتاة للقيام بعمل استعبادي أو في تجارة الجنس.

هنا تبدأ العبودية في العصر الحديث بالنسبة للعديد من ضحايا الإتجار بالبشر.. يُحمل هؤلاء في قطارات مزدحمة، بهدف استغلالهم واستعبادهم. لكن، بالنسبة للذين يقفون خلف كل ذلك، الأمر يستغرق عدة أشهر من التخطيط.

شاهد أيضاً: "فيلق الأبطال" من قدامى المحاربين في الجيش الأمريكي.. حاضر لإغاثة أي طفل يعاني من الأذى الجنسي

- هل مازلت تتذكر وجهها؟

بولا جَن هو أحد المدانين بالإتجار بالبشر، قضى أربعة أشهر خلف القضبان. وهو يعترف بخداع فتيات صغيرات تعملن في مزارع الشاي واعداً إياهن بحياة أفضل. وافق على الحديث معنا.. وأثناء قيادتنا، يصف لنا كيف كان الوسيط في نقل ثلاث فتيات إلى مدينة دلهي، مدركاً إمكانية عدم عودتهن.

- كم من المال دُفع إليك لإقناع الفتيات بالذهاب إلى دلهي؟

يتم الأمر بأقل من 200 دولار لكل فتاة.

- هل تعتقد أنه لا بأس في الإتجار بهؤلاء الفتيات، وأخذ المال، وإبعادهن عن منازلهن؟

في ذلك الوقت، كنت أفكر أن لا بأس في ذلك. لكنني أُعاقب الآن، وأدرك أنه كان أمراً خاطئاً.

اقرأ أيضاً: من طفلة أجبرها زوجها على الدعارة... إلى أول امرأة تعمل كسائقة أجرة في الهند

التجار مثل بولا جَن يستهدفون الفتيات اللواتي تعملن في مزارع الشاي بالتحديد. ويقول إن الأمر كان طريقة سهلة للحصول على المال. لمعرفة السبب، توجهنا نحو أقرب مركز للشرطة. فعندما تُفقد الفتيات، يهتم الضابط بوهرا بمهمة إيجادهن.

- يقول إنه توجد ما بين 20 و 30 قضية للإتجار بالبشر في هذه المنطقة فقط.

غالبيتهن من الفتيات اللواتي تعملن في مزارع الشاي، للحصول على أجر ضئيل جداً في بعض الأحيان، من دون أي تعليم أو أمل بحياة أفضل.

- لماذا توجد الكثير من حالات الإتجار بالبشر ترتبط بالعائلات والفتيات في مزارع الشاي هذه؟

يقول الضابط إن الناس الذين يعيشون في مزارع الشاي هم فقراء من الناحية المادية، وغير متعلمين، ويعانون من الديون، وحاجتهم إلى المال كبيرة، ما يجعلهم أهدافاً مثالية.

وخُدع المئات من الناس من قبل وكالات زائفة، تعدهم بالعمل والمال لإعانة عائلاتهم. وعوضاً عن ذلك، يُباع هؤلاء بهدف القيام بأعمال استعبادية أو في تجارة الجنس، دون وجود أي مهرب.

نعود لمحطة القطار ذاتها التي أبعد فيها بولا جَن الفتيات، لكنه يُصّر على القول إنه قد تغيّر.

- لو حصلت على الفرصة لفعل ذلك مجدداً، وكنت متأكداً من عدم القبض عليك، هل ستفعل ذلك مجدداً؟ هل ستضع فتيات أكثر على متن هذا القطار؟

لا، لا أعتقد أنني سأفعل شيئاً كهذا مرة أخرى أبداً، مهما كان المبلغ المعروض.

اقرأ أيضاً: هكذا يعامل الطلاب في بعض مدارس تحفيظ القرآن غرب أفريقيا

لكن، وراء شعوره بالندم، توجد حقيقة أكبر .. فبالنسبة لكل تاجر سابق، يُوجد العشرات من الأشخاص الذين ينتظرون العمل مكانه.