كوريا الشمالية تُطلق صاروخاً بالستياً من غواصة.. وواشنطن: تحول ذلك من نكتة إلى أمر خطير

كوريا الشمالية تُطلق صاروخاً بالستياً من غواصة

العالم
آخر تحديث الأحد, 24 ابريل/نيسان 2016; 11:13 (GMT +0400).
1:53

قال رئيس هيئة الأركان المشتركة بكوريا الجنوبية إن بيونغ يانغ أطلقت ما يعتقد أنه صاروخ بالستي من غواصة.

إنه أمر نعلم أن كوريا الشمالية كانت تعمل عليه لمدة طويلة، فقد قال رئيس هيئة الأركان المشتركة بكوريا الجنوبية إن بيونغ يانغ أطلقت ما يعتقد أنه صاروخ بالستي من غواصة. وأضاف أن الصاروخ انطلق بمسافة 30 كيلومتراً. وليُعتبر هذا النوع من إطلاق الصواريخ من غواصة عملية ناجحة، عليه أن يُحلق لمسافة 300 كيلومتر.

اقرأ أيضاً.. رأي: هل ستزعزع الانشقاقات في صفوف جيش كوريا الشمالية قبضة كيم جونغ أون العسكرية؟

ومن الواضح أنه كان بعيداً عن تحقيق ذلك، لكن مسؤولين من كوريا الجنوبية لم يعتبروا العملية فاشلة لسبب وجيه.. لأن كل اختبار تجريه كوريا الشمالية يقربها خطوة من هدفها، فدائماً ما تكتشف أمراً جديداً بصرف النظر عن النتيجة.

اقرأ أيضاً.. كوريا الشمالية تصف أوباما بـ"القرد الأسود الماكر"

وبالطبع، اذا استطاعت كوريا الشمالية إطلاق صاروخ بالستي من غواصة فعلاً، بصرف النظر عن المسافة التي يحلقها، فذلك يُعتبر أمراً كبيراً. من ناحية ثانية.. عبر مسؤول أمريكي  لشبكتنا عن مدى القلق الذي تسببه هذه التطورات لواشنطن، قائلاً:“قدرة كوريا الشمالية على إطلاقالصواريخ من الغواصات تحوّلت من كونها نكتة إلى أمر خطير جداً. الولايات المتحدة تراقب ذلك عن كثب.

توقيت العملية مهم جداً أيضاً، فقد كان العام 2016 عاماً نشطاً ومليئاً بالتوترات. بدءاً باختبار قنبلة هيدروجينية في يناير كانون الثاني ، ووصولاً إلى إطلاق قمر صناعي وإدعاء بتصغير رأس حربي نووي.

ويأتي ذلك قبل عقد مؤتمر نادر لحزب العمال بداية مايو أيار، والذي لم يُعقد منذ العام 1980، ومن المرجح أن يستخدمه الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون لزيادة قوته وقبضته على السلطة.ويعتقد مسؤولون من كوريا الجنوبية أن يكون هناك اختبار نووي خامس قبل ذلك الاجتماع.