تونس تغيّر أزياء وحداتها الأمنية.. ومعلّقون يطالبون بـ"وصول التغيير للتعامل"

العالم
نشر
تونس تغيّر أزياء وحداتها الأمنية.. ومعلّقون يطالبون بـ"وصول التغيير للتعامل"

تونس (CNN)— بدأ رجال ونساء الأمن في تونس في ارتداء أزياء أمنية جديدة بتصميم جديد مغاير عن السابق، وكانت البداية بوحدات حفظ النظام ووحدات التدخل التي شرعت منذ اليوم الجمعة 20 ماي/أيار 2016 في ارتداء هذه الأزياء الجديدة.

ونشرت وزارة الداخلية التونسية صورًا جديدة للأزياء التي سيبدأ العمل بها ابتداءً من اليوم، في حين ستبدأ فرق شرطة النجدة والأمن السريع في ارتداء أزيائها الجديدة ابتداءً من الشتاء القادم، وبقية وحدات الأمن الوطني ابتداءً من صيف 2017.

وحسب الوزارة ذاتها، فإن مشروع تغيير الأزياء النظامية يهدف إلى "تحسينها من حيث الشكل والخاصيات الفنية ومواكبة المستجدات على المستوى الوطني وما تفرضه من ضرورة تغيير صورة رجل الأمن وإكسابه النجاعة والهيبة المطلوبتين".

وقال معلّقون على الصور التي نشرتها وزارة الداخلية إن المطلوب كذلك "تغيير الأسلوب في التعامل مع المواطنين التونسيين وضمان طرق أكثر احترامًا"، وقد تكرّر تعليق "المشكل موش فالزي.. المشكل فالعقلية".

وتعود انتقادات المعلّقين إلى الصرامة التي أبدتها القوات الأمنية التونسية منذ إقرار قانون الإرهاب، وهو ما انتقدته كذلك منظمات حقوقية كثيرة، إذ عممت هذه الأخيرة شريط فيديو قبل أيام، جاء فيه أن "محاربة الإرهاب لا تعني انتهاك حقوق الإنسان".

نشر