تطييب المساجد وتنظيف البيوت وصباغتها.. عادات جزائرية لاستقبال رمضان

تطييب المساجد وتنظيف البيوت.. عادات جزائرية لاستقبال رمضان

سياحة وسفر
نُشر يوم الأربعاء, 08 يونيو/حزيران 2016; 07:48 (GMT +0400). آخر تحديث الثلاثاء, 25 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 01:21 (GMT +0400).
تطييب المساجد وتنظيف البيوت وصباغتها.. عادات جزائرية لاستقبال رمضان

الجزائر (CNN)—   يعمد الجزائريون قبيل شهر رمضان المبارك إلى مبادرة تطييب المساجد وتزيينها وتهيئتها لاستقبال الأفواج المتنامية للمصلين خاصة في صلاة التراويح، كما تتحضر النساء للشهر الفضيل بتنظيف بيوتهن وتحضير مستلزمات المطبخ، إلا أنه يوجد اختلاف عند عادات الجزائريين من منطقة لأخرى لاستقبال الشهر الكريم، فكل عائلة جزائرية لها طقوسا خاصة، تتماشى وعاداتها المتوارثة عن الأجداد.

ولأن رمضان ليس ضيفا عاديا يمكن أن يستقبل دون إعداد واستعداد، تقوم العائلات بالشرق الجزائري بالعمل على تنظيف المنزل بأكمله من خلال طلاء الجدران وتغيير ألوان الستائر وغيرها، وتعتبر الأستاذة إيمان حبّاش هذه العملية نوعًا من إدخال  البهجة و السرور على المنزل، لأن ليالي هذا الشهر حسبها، تشهد كثرة تبادل الزيارات العائلية ودعوات الإفطار والسهرات الرمضانية.

كما تشهد محلات بيع الأواني ازدحاما ملحوظا من أجل تجديد أواني المطبخ وهي عادة دبّت عليها العائلات بالشرق الجزائري، "كنوع من الفال الحلو الموروث من جداتنا، فتغيير الأواني القديمة ترمى معها سنة مضت بأحزانها و غيرها و استقبال أخرى سعيدة"، وفق ما صرحت به حبّاش لـ CNN بالعربية.

ويعدّ شهر رمضان شهرا مميزا عند العائلات في منطقة القبائل (عائلات أمازيغية)، حيث تقوم العائلات بتحضير عشاء متميز لتوديع شهر شعبان واستقبال شهر رمضان ويسمى هذا اليوم بـ " صبّرنّي"، وتقول نجاة دحمون إنهم يكررون، تلك الليلة عبارة "سْلِيلْ أقَموشيكْ" والتي تعني (اغسل فمك) للدلالة للاستعداد للصوم.

أما في الجنوب الجزائري بعين صالح تحديدا، يجري استقبال الشهر الفضيل بتنظيف المساجد بغسل الأفرشة وفي بعض المساجد ويتم تسوية الارضية للصلاة خارج المسجد في حالة ما كان الجو حار، بالإضافة إلى تنظيف ما يسمى بالرحبة على مستوى المنازل، أما على مستوى العائلات يتم تحضير العديد من الأكلات التي يتم تناولها في رمضان.

ويقول عبد الرحمن الشبلي لشبكتنا، أن العائلات الصحراوية تقوم بتحضير أكلة تسمى "السفوف" مصنوعة من التمر اليابس وتُؤكل في حالة غياب التمر الطري، كما يتم أيضا تحضير التوابل الخاصة بالمأكولات أو ما يسمى بـ "الروايح"، زيادة على ذلك تقوم العائلات بطحن القمح الأخضر أو ما يسمى (زنبو) المنتج محليا لتحضير الحساء.

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"abdeali","branding_ad":"World_Branding","branding_partner":"","broadcast_franchise":"","friendly_name":"تطييب المساجد وتنظيف البيوت وصباغتها.. عادات جزائرية لاستقبال رمضان","full_gallery":"FALSE","gallery_name":"","gallery_slide":"","publish_date":"2016/06/08","rs_flag":"prod","search_results_count":"","search_term":"","section":["world"],"template_type":"adbp:content","topic":"","video_collection":"","video_hpt":"","video_opportunity":"0","video_player_type":""}