النوم نهارًا والسهر ليلًا.. ملاذ العديد من الليبيين لمواجهة حرارة جوّ رمضان

النوم والسهر.. ملاذ العديد من الليبيين لصيام رمضان

العالم
آخر تحديث الجمعة, 10 يونيو/حزيران 2016; 05:42 (GMT +0400).
النوم نهارًا والسهر ليلًا.. ملاذ العديد من الليبيين لمواجهة حرارة جوّ رمضان
ليبيا (CNN)-- "من أراد أن يحتل ليبيا، فليحتلها في رمضان" هكذا يصف الليبيون الواقع اليومي في بلادهم أيام رمضان، فمع دخول الشهر الكريم يتغير نظام حياة المجتمع الليبي ويصبح النوم الهواية المفضلة للأغلبية خاصة فئة الشباب الذي لا تنتهي أحلامه إلا مع العصر أو قبيل آذان المغرب.
 
مع كل بداية رمضان في هذه السنوات التي يأتي فيها صيفًا، تفقد المدن الليبية حركتها المعتادة ويصبح الهدوء والركود سيد الموقف، الشوارع خالية من المارة إلا من البعض القليل من التجارأو من الحرفاء ، داخل البيوت نظام الحياة انقلب بين النوم في النهار والسهر في الليل، الكل ينهض متأخرا متثاقلا والمناسبة رمضان شهر يرتبط لدى الكثير بالنوم والخمول والراحة في النهار والسهر والسمر خلال الليل.
 
يوميات أحمد شلوفي، 24 سنة من طرابلس انقلبت رأسا على عقب، فقد أصبح كائنا ليليا على حد تعبيره منذ 3 أيام، بات نهاره ليل وليله نهار، هو طالب جامعي ليس له ما يقوم به في النهار فيمضي كل ساعات الصيام في النوم حسب رأيه.
ويوضح لـCNN بالعربية قائلا: "أنا في عطلة الآن وأمام ارتفاع درجات الحرارة  وطول ساعات الصيام، النوم أفضل وسيلة لي لنسيان ذلك، بصراحة في النهار لا أجد ما أشغل به نفسي عكس الليل الذي تعود فيه الحياة والحركة إلى الشوارع".
 
تبدأ الحياة لدى أحمد مع آذان المغرب حيث يجلس على مائدة الإفطار مع الأسرة ثم يخرج بعدها إلى المقهى أين يلتقي بأصدقائه ويلعبون الورق إلى موعد متأخر من الليل بالتحديد حتى موعد السحور وعندما يعود يقوم بتصفح مواقع الانترنيت خاصة شبكات التواصل الإجتماعي حتى الفجر ثم لينام ليستيقظ مساء. 
 
من جانب آخر يفضل العديد من الموظفين الليبيين أخذ إجازاتهم في رمضان رغبة منهم في الراحة على غرار إبراهيم هويساوي، موظف بالبلدية من مدينة مصراتة الذي اختار هذا العام أن تكون إجازته السنوية في رمضان لأنه غير قادر على العطاء بفعل تغير سلوكياته طوال هذا الشهر. 
 
وبخصوص برنامجه خلال إجازته، قال لـCNN بالعربية:" أنام من الرابعة صباحا إلى الخامسة مساء كل يوم، ثم أخرج للمشي قليلا قبل أن أعود لإنتظار آذان المغرب وبعدها أخرج للصلاة في المسجد ثم أنضم إلى الأصدقاء للسهر والسمر، فالعمل في رمضان يعكر مزاجي وأصبح عصبيا لدرجة كبيرة خاصة أنني مدمن على التدخين بالتالي نومي أفضل حتى لا أتشاجر مع الناس والعائلة ولا أؤذي أحدا".
 
وتنشط المحلات التجارية والمقاهي في ليبيا خلال رمضان حتى ساعة متأخرة من الليل وتكثر اللقاءات بين العائلات والأصدقاء خارج البيوت كما يفضل العديد  التسوق وقضاء شؤونه بعد الإفطار.
 
يوسف بن مفتاح، مدّرس ثانوية متقاعد انتقد ظاهرة لجوء العديد من الليبيين إلى النوم خلال أيام رمضان في وقت تحتاج فيه البلاد إلى تضافر كافة الجهود من أجل اجتياز محنتها،ويحتاج المسلم كذلك إلى استغلال الوقت في هذا الشهر الكريم للمشاركة في الأعمال الخيرية والصلاة وقراة القرآن حتى يقبل صيامه ودعاءه.
 
وأرجع في حديثه لـCNN بالعربية سبب توقف الحياة في نهار رمضان إلى الفراغ وانعدام المسؤولية لدى الكثير من الليبيين، معتبرا أن النوم يصبح سيد الكل و يصير من المسلمات عند الكثير من الشباب الغافل وكذلك الكبار لأنه باعتقادهم أن رمضان هو شهر النوم والراحة والاسترخاء ويتحججون في ذلك بأنهم غير قادرين على مقاومة الجوع والعطش وارتفاع درجات الحرارة.

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"منية غانمي","branding_ad":"World_Branding","branding_partner":"","broadcast_franchise":"","friendly_name":"النوم نهارًا والسهر ليلًا.. ملاذ العديد من الليبيين لمواجهة حرارة جوّ رمضان","full_gallery":"FALSE","gallery_name":"","gallery_slide":"","publish_date":"2016/06/10","rs_flag":"prod","search_results_count":"","search_term":"","section":["world"],"template_type":"adbp:content","topic":"","video_collection":"","video_hpt":"","video_opportunity":"0","video_player_type":""}