شاهد.. كيم جونغ أون يختبر الصواريخ الباليستية من جديد.. هل تعلم كم صاروخا أطلق مقارنة بوالده؟

كيم جونغ أون يختبر الصواريخ الباليستية من جديد

العالم
نُشر يوم الخميس, 23 يونيو/حزيران 2016; 03:06 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 01:51 (GMT +0400).
1:51

يعتقد أن كلا الصاروخين من طراز "ميسودان،" وفقا للجيش الكوري الجنوبي، وهو صاروخ متوسط يصل مداه إلى قرابة 4 آلاف كيلومتر، ما يجعل القواعد العسكرية الأمريكية في جزيرة "غوام" في نطاقها.

أطلقت كوريا الشمالية صاروخين بالستيين خلال ساعتين فقط، ويبدو أن رئيس الدولة، كيم جونغ أون، في عجلة من أمره لتحسين قدرات بلاده الصاروخية.

ويعتقد أن كلا الصاروخين من طراز "ميسودان،" وفقا للجيش الكوري الجنوبي، وهو صاروخ متوسط يصل مداه إلى قرابة 4 آلاف كيلومتر، ما يجعل القواعد العسكرية الأمريكية في جزيرة "غوام" في نطاقها.

وقالت كوريا الجنوبية إن التجربة الأولى فشلت، حيث قطع الصاروخ مسافة 150 كيلومترا، بينما قطع الصاروخ الثاني مسافة 400 كيلومتر، وكلمة "الفاشلة" لم تستخدم لوصف تلك التجربة الصاروخية.

ومن جانبها، قالت وزارة الدفاع اليابانية إن كلا الصاروخين سقطا في البحر بين كوريا واليابان، في حين أعرب مسؤولون عن قلقهم الشديد، من أن تلك التجارب قد تعتبر تقدماً.

(دانيال بينكستون، جامعة تروي): "في كل مرة يستطيعون إجراء اختبار، حتى عندما يكون هناك فشل، بإمكانهم مراجعة الاختبار، وفحص البيانات والعودة وتصحيح الأخطاء."

أدانت وزارة الخارجية الأمريكية بشدة تصرفات بيونغ يانغ، قائلة إن تلك التجارب ستزيد ببساطة من الالتزام الدولي بفرض العقوبات الحالية على بيونغ يانغ.
ولكن حتى الآن يبدو أن كيم جونغ أون لم يتأثر بالعقوبات أو الإدانات حتى من أقوى حلفائها وشريكتها التجارية، الصين.

وفي مقابلة أجرتها شبكتنا مع وزير دفاع كوريا الجنوبية، قال إن الزعيم السابق، كيم جونغ إيل، أجرى 18 تجربة صاروخية على مدى 18 عاما .
لكن كيم جونغ أون أجرى 27 تجربة خلال أربع سنوات.

ويبدو بشكل واضح أن كيم جونغ أون سيستمر في اختبار وتحسين قدراته النووية، فهو بالفعل يرى بلاده كدولة نووية رغم أن جيرانه والولايات المتحدة أدوا بكل وضوح أنهم لن يقروا بذلك أبداً.