حظر نشر عدد مجلة ينتقد رسم غلافها أردوغان ومحاولة الانقلاب.. ومتظاهرون يُذكرون بواقعة "شارلي إيبدو"

حظر نشر عدد مجلة ينتقد رسم غلافها أردوغان ومحاولة الانقلاب.. ومتظاهرون يُذكرون بواقعة "شارلي إيبدو"

العالم
نُشر يوم يوم الاثنين, 25 يوليو/تموز 2016; 11:33 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 07:30 (GMT +0400).
1:48

هذا هو الرسم الكرتوني الذي لا تريدك الحكومة التركية أن تراه.

في هذا الطرف يوجد عناصر من الجيش، وفي الطرف الآخر، المتظاهرون ضد محاولة الانقلاب.. ويبدو أن الطرفين على وشك الانخراط في لعبة شطرنج مميتة، التي حدثت في شوارع الدولة في 15 يوليو/ تموز.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ألقى اللوم على رجل الدين المنفي فتح الله غولن. 

رئيس تحرير مجلة "لي مان": "غلاف المجلة يقول إن الدولة ليست ساحة معركة بين أردوغان وغولن، هذه بلادنا، واستغلالها بتلك الشراسة لمدة ست ساعات، أدى إلى مقتل ثلاثمئة شخص تقريباً."

فشلت محاولة الانقلاب العسكري لكن التوتر استمر طوال الأسبوع الذي تلاها. 

في الليلة التي سبقت نشر هذا العدد، غردت المجلة صورة للغلاف ووصلتها إثر ذلك التهديدات فوراً، وبدأ متظاهرون بالتجمع أمام مقر المجلة هاتفين: "ألا تتذكرون ماذا حدث بشارلي إيبدو؟"

في إشارة إلى المجلة الفرنسية المعروفة برسومها الساخرة والتي تعرضت لهجوم مسلح في عام 2015 ما أدى إلى مقتل 11 صحفيا.

"علينا أخذ التهديدات السياسية على محمل الجد لأن من يكون وراءها عادة ما ينفذ ما يقول. وإذا لم يحدث ذلك اليوم، فسيحدث غداً عندما تُتاح لهم الفرصة."

اتهم المتظاهرون غلاف المجلة بمساندة محاولة الانقلاب. 

"أنا لا أساند أي محاولة انقلاب، ليس علينا أن نختار بين السيء والأسوأ! نحن نريد الديمقراطية ونريدها الآن."

أسرعت الشرطة التركية لحماية مكاتب "لي مان" لكن المحكمة منعت نشر العدد، وطلبت شبكة CNN  تعليقاً من السلطات التركية لكنها لم تحصل على رد حتى الآن.