روسيا تنفي تخدير دبلوماسيين أمريكيين

روسيا تنفي تخدير دبلوماسيين أمريكيين

العالم
آخر تحديث الخميس, 06 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 11:05 (GMT +0400).
2:23

اليوم، التوترات بين الكرملين (الروسي) وواشنطن بلغت أخطر حالاتها منذ الحرب الباردة. 

الحكومة الروسية غاضبة من قصة نشرتها وكالة أخبار ترعاها الحكومة الأمريكية. 

تقول "إذاعة أوروبا الحرة" إنه تم تخدير مسؤولين أمريكيين ذو جوازات سفر دبلوماسية في مدينة سانت بطرسبرغ الروسية. 

يستشهد التقرير بتصريح من مسؤول بالحكومة الأمريكية يقول إنه تم وضع حبوب مخدرات "مسهلة للاغتصاب" في شرابه هو وزميله في حانة، وإن أحدهما اضطر للعلاج في عيادة. 

استفسرت وزارة الخارجية عن الحادثة المزعومة من الروس. 

مارك تونر، نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية: 

"ننظر في الأمر ونحقق فيه، كما كنا لنفعل مع أي ادعاء معقول." 

أثار ذلك غضباً حاداً من الروس إثر هذا الادعاء. إذ قال نائب وزير الخارجية الروسي إن المحققين الروس ردوا بسرعة، لكنهم لم يحصلوا على التفاصيل التي طلبوها من السفارة الأمريكية، أو حتى على أسماء الضحايا. 

صرح الوزير: "في ذلك الوقت، لم يلجأ أي أحد أمريكي الجنسية إلى معالجة في أي عيادة طبية في سانت بطرسبرغ. إذا كانا يثملان في حانة في الفندق، ليس لديهما من يلوماه غير نفسيهما." 

اختتمت وزارة الخارجية الأمريكية شكواها بما وصفته بأنه نمط متكرر من تخويف الدبلوماسيين الأمريكيين في روسيا. 

مارك تونر، نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية: 

"اقتحام شقق، أدلة متروكة بأن شخصاً ما دخل إلى شقة هؤلاء الدبلوماسيين، وأموراً مماثلة." 

نشرت جريدة "واشنطن بوست" الأمريكية الصيف الماضي أن بعض الدبلوماسيين الأمريكيين تعرضت منازلهم لإعادة ترتيب للمفروشات خلال غيابهم عنها، وأحد الدبلوماسيين صرح بأن أحداً تراك برازاً على أرض غرفة الجلوس." 

في يونيو/حزيران، هوجم دبلوماسي أمريكي من قبل حارس روسي بعدما حاول الدخول إلى السفارة الأمريكية في موسكو. قال الكرملين وقتها إن الحارس كان يؤدي عمله بحماية السفارة من أي تهديد محتمل. 

يقول المسؤولون الأمريكيون إن الاعتداءات ازدادت منذ غزو روسيا للقرم عام 2014. بيتر زواك كان كبير المسؤولين العسكريين في السفارة الأمريكية في موسكو خلال ذلك الوقت. 

بيتر زواك، جامعة الدفاع الوطني: 

"كنا نشعر بأنهم يعرفون كل تحركاتنا، كنا نشعر بالقلق المستمر." 

إذا كانت حكومة بوتين تعتدي على الدبلوماسيين الأمريكيين، ما هي رسالتها؟ 

ماثيو روجانسكيو، مركز وودرو ويلسون: 

"رسالتها هي أنه ليس هناك أي قواعد بعد الآن، إذ بالنسبة لهم، أمريكا أعلنت حرباً اقتصادية وسياسية عليها، هي تعزلها وتعاقبها وتلمح لها أنها ليست مضطرة لأخذها على محمل الجد. لذلك تستخدم الأسلحة التي تملكها لرفع معاييرها."