قضية وفاة رضيع بـ"ثلاجة الأموات" في تونس.. القضاء يفرج عن طبيبة المستشفى

العالم
نشر
قضية وفاة رضيع بـ"ثلاجة الأموات" في تونس.. القضاء يفرج عن طبيبة المستشفى

تونس (CNN)-- لا تزال تونس تعيش على وقع ملف ما تردد من إدخال رضيع إلى ثلاجة الأموات رغم كونه حيا، إذ أفرج القضاء مساء أمس الاثنين عن الطبيبة المقيمة بمستشفى فرحات حشاد في سوسة، أين وُلد الرضيع.

وأكدت وزارة الصحة التونسية في بلاغ لها نبأ الإفراج عن الطبيبة، معربة عن ارتياحها لهذا القرار، الذي تم "بناء على محضر الأبحاث وتقرير التفقدية الطبية"، كما نقلت وزيرة الصحة، سميرة مرعي، في ندوة صحفية، أن الإجراءات العلاجية المتخذة كانت سليمة ولم يقع أيّ خلل على مستوى التكفل بالجنين.

وعودة إلى ما جرى، فقد صرح والد رضيع، أن العاملين بالمستشفى اتصلوا به الأسبوع الماضي لأجل إعلامه أن ابنه ولد في الشهر السادس، وأنه يوجد في حالة حرجة، وعند تنقله إلى عين المكان، تم إخباره بوفاة ابنه. وعند جلبه لأوراق الوفاة وتنقله إلى ثلاجة الموتى لأجل تسلّم ابنه ودفنه، فوجئ بكون الرضيع لا يزال حيا.

وقال الأب إن الممرضة بمجرد ما فتحت الكرتون التي كان يوجد فيها الرضيع، حتى تبين أنه يتحرك ويتنفس، وحاولت بعد ذلك إسعافه، إلّا أن الرضيع توفي بعد ساعات، وفق أقوال الأب.

غير أن إدارة مستشفى فرحات حشاد في سوسة، قالت في بلاغ لها إنه لم يتم إيداع الرضيع بيت الأموات، وإنه بقي طوال هذه المدة في قاعة التوليد، كما أن الأب عاين حالة الوفاة في هذه القاعة ولم يبد أي ملاحظة، كما أشارت الإدارة إلى أن الولادة تمت عن طريق عملية قيصرية عاجلة لإنقاذ الأم الحامل في شهرها السادس.

وفتح القضاء التونسي تحقيقا في الموضوع، وقال الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية في سوسة، محمد رؤوف اليوسفي، إن النيابة العامة فتحت تحقيقا فوريا في تهم القتل العمد واستعمال مدلس، وجرى اعتقال الطبيبة المشرفة على الولادة، قبل الإفراج عنها بسراح مؤقت.

ودخلت نقابات الأطباء في إضراب مفتوح عن العمل بدءًا من أمس الاثنين، يشمل إيقاف كل الأنشطة الطبية والأكاديمية بولاية سوسة ما عاد علاج الحالات الاستعجالية، مطالبين بالإفراج عن الطبيبة وطبيب آخر في قابس (ملف آخر).

نشر