ترامب يخسر مستشاره للأمن القومي بعد فضيحة حول الاتصال بروسيا

العالم
نشر
ترامب يخسر مستشاره للأمن القومي بعد فضيحة حول الاتصال بروسيا

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- تلقى الفريق الجديد للبيت الأبيض أول ضربة سياسية له الثلاثاء، بإعلان مستشار الأمن القومي، الجنرال المتقاعد مايكل فلين، استقالته من منصبه على خلفية فضيحة سياسية تتعلق باتهامه بـ"تضليل" الإدارة الجديدة حول علاقته واتصالاته بالسفير الروسي في واشنطن وإمكانية أن يكون قد عرّض نفسه للابتزاز الروسي.

وقال فلين في رسالة الاستقالة التي قدمها للبيت الأبيض إنه أجرى الكثير من الاتصالات أثناء توليه منصب مستشار الأمن القومي مع مسؤولين دوليين وسفراء ووزراء، مضيفا أن تلك الاتصالات كانت تهدف إلى تأمين "انتقال سلس كفيل ببناء العلاقات التي يرغب الرئيس بها مع نظرائه الأجانب، وأكد أن تلك الاتصالات كانت "إجراء عاديا خلال عمليات الانتقال السياسي الضخمة."

وأقر فلين بأنه قدم "معلومات غير كاملة" لنائب الرئيس حول فحوى اتصالات هاتفية جمعته مع السفير الروسي في واشنطن، معيدا السبب إلى "سرعة تطور الأحداث"، وأكد أنه اعتذر من ترامب ونائبه حول ذلك وقد قبلا منه اعتذاره.

ودافع فلين عن نفسه بالقول إنه كان طوال فترة توليه لمهامه العسكرية والأمنية كان حريصا على العمل "بكل نزاهة وشرف" مضيفا: "أتقدم باستقالتي وأنا فخور بخدمتي المميزة لأمتي وللشعب الأمريكي" مشيدا بترامب الذي قال إنه "أعاد توجيه السياسة الخارجية الأمريكية بشكل صحيح بهدف استعادة موقع أمريكا القيادي في العالم" وفق تعبيره.

يذكر أن فلين هو من بين الشخصيات المثيرة للجدل في الإدارة الأمريكية الجديدة، وقد سبق له أن أدلى بالكثير من المواقف المتعلقة بالسياسات تجاه المسلمين والشرق الأوسط وسائر الملفات الدولية.

نشر