ضجة بالجزائر.. أجانب يدعون للانتخابات على أنهم أبناء البلد بعد تعديل صورهم

العالم
نشر
ضجة بالجزائر.. أجانب يدعون للانتخابات على أنهم أبناء البلد بعد تعديل صورهم

الجزائر (CNN)-- تفجر جدل في الجزائر بسبب ملصق إشهاري فيه صور أشخاص يدعون للانتخابات التشريعية، تبيّن فيما بعد أنهم أجانب، ومنهم صورة فتاة جرى تعديلها بـ"الفوتوشوب" حتى يتم إلباسها حجابا باللون الأخضر، كناية عن لون العلم الجزائري.

صورة الفتاة التي جاءت في ملصق إشهاري تحت عنوان "سمع صوتك"، اعتمدته الداخلية الجزائرية لأجل حث المواطنين على المشاركة في الانتخابات، تعود في الأصل لصورة يملكها حقوقها موقع Shutterstock، وتبين الصورة الأصلية (الرابط) أن حجاب الفتاة كان باللون الأزرق، كما أن الفتاة كانت تحمل في يدها دفترين، وليس بطاقة الناخب كما عليه الحال بصورة الداخلية الجزائرية.

وممّا زاد من حجم الجدل بالجزائر، أن الصورة المعنية، نُشرت في موقع "الجامعة المفتوحة" الإسرائيلية، إذ توجد الصورة على صدر الصفحة الرئيسية للجامعة (الرابط)، ممّا تسبّب بانتقادات واسعة، خاصة وأن الجزائريين من أكثر شعوب المنطقة رفضا للتطبيع مع إسرائيل.

ووفق معلومات نشرتها الصحافة الجزائرية، فإن شركة تونسية هي من تكفلت بإعداد الملصقات الإشهارية الخاصة بالحملة الانتخابية بتكليف من وزارة الداخلية الجزائرية بمقابل مادي لم يتم الكشف عنه.

كما تبيّن من خلال البحث أن عددا من الصور التي استخدمت في الحملة هي الأخرى مأخوذة من موقع Shutterstock، إذ جرى تعديل هذه الصور بحيث تظهر الشخصيات المصورة تمسك بطائق الناخب بالجزائر، كهذا الشاب الذي ظهر في الملصقات الإشهارية بهذا الشكل (الرابط)، بينما يعود شكله الأصلي إلى هذه الصورة (الرابط).

نشر