رفض الشريعة وحلّل البغاء والخمر.. وفاة الأكاديمي التونسي محمد الطالبي

العالم
نشر
رفض الشريعة وحلّل البغاء والخمر.. وفاة الأكاديمي التونسي محمد الطالبي

تونس (CNN)— توفي اليوم الاثنين، الأكاديمي التونسي محمد الطالبي، أحد الباحثين في القرآن والإسلام، عن سن ناهز 96 عاما، وهو أول عميد في تاريخ كلية الآداب بجامعة تونس، كما درّس مادة التاريخ الوسيط، وأصدر مجموعة من الكتب تدعو إلى اجتهاد أكبر في الإسلام.

وعرف محمد الطالبي ميله الصريح نحو التفسير المباشر للقرآن بعيدا عن تفاسير واجتهادات علماء الإسلام المعروفين، كما اشتهر برفضه اعتماد الشريعة، واصفا إياها بأنها افتراء على الله بما أنه لم توضع إلّا في القرن السادس الهجري، كما اشتهر بعدة آراء مثيرة للجدل جرّت عليه انتقادات كبيرة من مشايخ داخل تونس وخارجها.

فقد قال محمد الطالبي، في أكثر من لقاء إعلامي، إن البغاء حلال في الإسلام، شأنه شأن شرب الخمر، كما قال إن عدم ارتداء المرأة للحجاب، حتى ولو خرجت عارية، لا تتوّلد عنه أيّ عقوبة في الإسلام، متحدثا كذلك عن أن حكم الرجم (في حق ممارسي الخيانة الزوجية) غير موجود في القرآن، والأمر ذاته ينطبق على حد الردة (الخروج عن الإسلام).

ويعدّ الطالبي من الأساتذة التونسيين القلائل الذين أصدروا كتبا بالفرنسية والعربية والإنجليزية، ومن أشهر مؤلفاته "تأملات في القرآن"، و"ديني حريتي: الإسلام وتحديات العصر"، و"الإسلام ليس الحجاب، بل الإيمان"، و"مرافعة من أجل إسلام عصري".

أشادت الرئاسة التونسية بالراحل في بلاغ لها، وقالت عنه "فقيد تونس والعالم الاسلامي، المفكّر الحر والمجتهد المجدّد والمصلح الجريء والمناضل الوطني الصلب من أجل الحريّة والإنسانيّة، وأحد أعمدة الفكر في تونس الذي تتلمذت على يديه أجيال تلو أجيال، والذي لم تثنه في الدفاع عن دينه وعلمه وشعبه وأفكاره، لومة لائم ولا شوكة حاكم".

وكان الطالبي من بين مؤسسي "الجمعية الدولية للمسلمين القرآنيين" التي تعتمد على القرآن مصدرا وحيدا للتشريع، وكان رئيسا لها قبل استقالته قبل أشهر بسبب تدهور أحواله الصحية.

شاهد إحدى المقابلات المثيرة للجدل لمحمد الطالبي:

نشر