سوري على حدود المغرب والجزائر: لا زلنا في مكاننا.. ولولا دعم السكان لمِتنا جوعا

العالم
نشر
سوري على حدود المغرب والجزائر: لا زلنا في مكاننا.. ولولا دعم السكان لمِتنا جوعا

الرباط (CNN)—   لليوم الثالث على التوالي لإعلان الجزائر إنقاذهم، لا يزال اللاجئون السوريون العالقون على حدودها مع المغرب في مكانهم، حسب ما أكده أحدهم في شريط فيديو مباشر ظهر اليوم السبت 3 يونيو/حزيران.

وقال أبو إياد إنه لولا ما يأتي به عدد من سكان مدينتي فكيك وبوعرفة المغربيتين من الطعام والشراب والأواني، لمات العالقون جوعا وعطشا، متحدثا عن أن هؤلاء السكان يعدّون الدعم الوحيد للعالقين منذ 17 أبريل/نيسان الماضي، بينما يقوم العالقون بالطبخ في مواقد بدائية صنعوها خصيصا لذلك.

وتجاوبا مع استفسارات عدد من المعلّقين حول الطريقة التي يقوم من خلالها هذا اللاجئ بشحن بطاريات هاتفه الذي يبث من خلاله المباشر على صفحة بفيسبوك، أجاب أبو إياد إنه يتوفر على بطاريات شمسية، مظهرا عدد من هذه البطاريات، مضيفا أن شحن الانترنت يتوصل به عن بعد من طرف بعض الأصدقاء.

وبث اللاجئ مشاهد قاسية للعالقين وبينهم عدد من الأطفال بين الخيام، خاصة في شهر رمضان، مشيرًا أن اليوم السبت عرف انخفاضا في درجات الحرارة بعد سقوط القليل من المطر.

شاهد الفيديو.

وحسب مصادر مقرّبة من الملف، فعدد العالقين يصل حاليا إلى 15 شخصا، أي أنه انخفض عن آخر رقم أعلنته المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، عندما حددت الرقم في 41، فيما كان العدد يصل إلى 55 لاجئا، عند وصول العالقين إلى الحدود لأول مرة منتصف أبريل/نيسان الماضي.

وقد تمكن عدد من المغادرين من التسلّل إلى الأراضي المغربية، كما منح المغرب لبعضهم تأشيرات الدخول بينما منع البقية. ووفق المصادر ذاتها، فعدد من هؤلاء اللاجئين يرغبون بالوصول إلى أوروبا لأجل الاستفادة من البرامج الاجتماعية الخاصة باللاجئين السوريين هناك.

نشر