موغابي يرفض التنحي بعد عزله من رئاسة الحزب الحاكم

العالم
نشر
موغابي يرفض التنحي بعد عزله من رئاسة الحزب الحاكم

هراري، زيمبابوي (CNN)-- رفض رئيس زيمبابوي روبرت موغابي، الأحد، التنحي عن رئاسة البلاد، معلنا أنه سيترأس مؤتمر الحزب الحاكم المقرر في ديسمبر/ كانون الأول المقبل، رغم إعلان الحزب قبلها بساعات عزل موغابي من قيادة الحزب ومنحه مهلة حتى ظهر الاثنين للاستقالة من رئاسة البلاد أو مواجهة إجراءات عزله الرئاسة.

01:37
حكمه يقترب من النهاية بعد 4 عقود.. من هو روبرت موغابي؟

وقال موغابي، البالغ من العمر 93 عام والذي يحكم زيمبابوي منذ 4 عقود، في خطاب تلفزيوني وبجواره قادة عسكريين، إنه سيترأس مؤتمر حزب الاتحاد الوطني الأفريقي/ الجبهة الوطنية الحاكم الشهر المقبل، رغم توقعات بأنه كان سيعلن التنحي عن السلطة في هذا الخطاب.

ودون أن ذرك لرحيله عن السلطة، أقر موغابي بالانتقادات الموجهة إليه من الحزب الحاكم والجيش والشعب والتحديات التي تواجه اقتصاد زيمبابوي. وقال إن "الاجتماعات مع القيادات الأمنية أكد على الحاجة إلى بدء عملية طبيعية لإعادة دولتنا إلى الوضع الطبيعي، حتى يمارس شعبنا أعماله في بيئة من السلام والأمن".

وكان الحزب الحاكم في زيمبابوي قرر عزل موغابي من قيادة الحزب، ومنحه مهلة حتى ظهر الاثنين، للاستقالة من رئاسة البلاد أو بدء إجراءات عزله. وأعلن الحزب الحاكم تعيين إمرسون منانجاجوا وهو نائب رئيس الحزب الذي عزله موغابي، في منصب رئيس الحزب، وأنه سيكون مرشح الحزب الجديد لرئاسة البلاد خلفا لموغابي. وتوعد الحزب بمحاكمة موغابي وزوجته غريس، التي عزلها الحزب أيضا، وعدد آخر من المسؤولين في البلاد.

وجاء ذلكك وسط مظاهرات شعبية حاشدة تطالب برحيل موغابي، بعدما تزعزعت سلطته، الأربعاء الماضي، إثر تحرك الجيش ووضعه تحت الإقامة الجبرية، في مجمعه الفاخر المعروف باسم "البيت الأزرق". وأكد الجيش أنه لا يسعى للسيطرة على السلطة، إلا أن هناك مخاوف من موغابي يخطط لإعداد زوجته غريس لتكون خلفا له في رئاسة البلاد.

نشر