بانون يصمت أثناء استجواب عن روسيا بعد "نصيحة" البيت الأبيض

العالم
نشر
بانون يصمت أثناء استجواب عن روسيا بعد "نصيحة" البيت الأبيض

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- سيل من الأسئلة القاسية والمواجهات الكلامية تعرض لها المستشار الاستراتيجي السابق للبيت الأبيض، ستيف بانين، خلال شهادته التي استمرت لعشر ساعات في مجلس النواب الأمريكي، وذلك على هامش التحقيق في الدور الروسي بالإدارة الأمريكية والملابسات المتعلقة بما يدور في أروقتها.

وتعرض بانون، الذي فجّرت شهادته في كتاب "النار والغضب" حول الوضع داخل إدارة الرئيس دونالد ترامب، الكثير من المفاجآت، لهجوم قاس من نواب الحزبين، الجمهوري والديمقراطي، وقد أقر خلال الجلسة بتلقيه استدعاء للشهاد أمام لجنة التحقيق الخاصة بقضية التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية.

وقال النائب آدم شيف، كبير النواب الديمقراطيين في لجنة الاستخبارات النيابية الأمريكية، إن بانون تلقى تعليمات من البيت الأبيض تقضي بالامتناع عن الإجابة على أسئلة تدور حول مواضيع معينة وخاصة خلال الفترة الانتقالية التي سبقت تولي إدارة ترامب رسميا مقاليد الأمور، الأمر الذي استنكره شيف، ملوحا بتصعيد قانوني.

من جانبه، قال النائب جيم هيمس لـCNN، إن بانون سيضع نفسه بموقف صعب أمام الكونغرس بحال واصل الامتناع عن إجابة الأسئلة، علما أنه لن يكون الوحيد الذي يدلي بشهادته من الدائرة المحيطة بترامب خلال الأيام المقبلة، إذ ستستمع اللجنة لمدير الجلسة السابق، كوري لوينداوسكي، والمستشار بالبيت الأبيض، ريك ديربورن.

وبحسب المعلومات، فقد رفض بانون على مدار ساعات الاستجواب الرد على أسئلة تتعلق بالاتصالات مع مستشار الأمن الوطني السابق، مايكل فالين، وكبير موظفي البيت الأبيض السابق، رينس بريبوس، كما رفض الرد على سؤال يتعلق برد فعل البيت الأبيض على التسريبات حول اللقاء الذي حصل في مبنى "برج ترامب" عام 2016 مع مسؤولين روس.

وقلل بانون خلال الجلسة من أهمية التصريحات المنقولة عنه في كتاب "النار والغضب" قائلا إنها تعرضت للتضخيم الشديد، وخاصة وصفه للقاء بين صهر ترامب، جاريد كوشنير، وبعض المسؤولين الروس بـ"الخيانة."

نشر