جونسون: الروهينغا يتعرضون لتطهير عرقي على أوسع نطاق

جونسون: الروهينغا عرضة لتطهير عرقي واسع المدى

العالم
آخر تحديث الأربعاء, 14 فبراير/شباط 2018; 11:05 (GMT +0400).
0:38

وأشار وزير الخارجية البريطاني بعد لقائه مع الزعيمة الميانمارية إلى وجود حاجة ماسة لتهيئة الظروف الملائمة في ولاية راخين.

أعرب وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون عن قلقه إزاء مصير أقلية الروهينغا المسلمة، مشدداً على أن أولوية بلاده تتمثل في المساعدة على إعادة اللاجئين لبلادهم.

 وقال جونسون إنه "لا يوجد شك عندما تحلق فوق شمال إقليم راخين وأنتم تنظرون إلى حجم الدمار، ولصناعة التطهير العرقي التي تجري".

مضيفاً أنه "لا شك في أن الجيش متورط في ذلك، وبالطبع ما نريد فعله الآن هو إعادة هؤلاء اللاجئين إلى منازلهم بطريقة آمنة وطواعية وبكرامة وما تستطيع فعله أون سان سو تشي هام جداً وهو اظهار الريادة والحصول على اشراف دولي حول ذلك."

وأشار وزير الخارجية البريطاني بعد لقائه مع الزعيمة الميانمارية إلى وجود حاجة ماسة لتهيئة الظروف الملائمة في ولاية راخين لتصبح مكانا آمنا للمهاجرين المسلمين مع ضمان احترام حقوقهم.

وشهدت ولاية راخين منذ أواخر آب/ أغسطس المنصرم أعمال العنف حيث أطلق الجيش الميانماري عملية أمنية بعد سلسلة هجمات على مواقعه من قبل ما يسمى بـ“جيش إنقاذ الروهينغا“.

وأسفرت هذه الأحداث عن نزوح كبير لمسلمي الروهينغا، إلى بنغلاديش المجاورة.

وتعتبر السلطات الميانمارية مسلمي الروهينغا مهاجرين غير شرعيين وترفض منحهم الجنسية، بالرغم من أن هذه الأقلية تقيم في ولاية راخين منذ زمن طويل.