أمريكا: جدل حول خطاب معاد للسامية لزعيم "أمة الإسلام" فارخان

العالم
نشر
أمريكا: جدل حول خطاب معاد للسامية لزعيم "أمة الإسلام" فارخان

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- أثار لويس فارخان، زعيم التنظيم السياسي والديني الإسلامي في أمريكا "أمة الإسلام"  الجدل بسلسلة من التصريحات المعادية للسامية، خلال كلمته في ولاية شيكاغو الأمريكية قبل أيام، وذلك في ذروة الحديث عن خطاب الكراهية في أمريكا وترافقه مع أحداث العنف في البلاد.

فارخان، قال في كلمته إن "اليهود الأقوياء" هم "أعداء" له، وتابع بالقول: "البيض يسقطون والشيطان يسقط أيضا وفارخان – بنعمة الله سحب الغطاء عن اليهود الشيطانيين وأنا هنا لأقول لهم إن وقتهم قد انتهى وعالمهم قد انتهى."

خطاب فارخان شهده عدد كبير من الحضور، بينهم تاميكا مالوري، الرئيسة المشاركة لتحرك "مسيرة المرأة"، ولكنها لم ترد على طلب شبكة CNN، للتعليق على الخطاب الأحد.

و"أمة الإسلام"، مصنفة ضمن مجموعات الكراهية التي حددها مركز "ساوثرن بوفرتي" الحقوقي بسبب "خطاب العنصرية اللاسامية والمضاد للمثليين"، والترويج لتعاليم تعزز تفوق العنصر الأسود.

وقالت المتحدث باسم كيت إليسون للشبكة، في ديسمبر / كانون الأول 2016، إن إليسون "ترفض جميع أشكال معاداة السامية"، وقالت إن "الجناح اليميني يدفع هذه القصص لسنوات لدفع إسفين بين الكونغرس إليسون والطائفة اليهودية".

يذكر أن فرخان قاد جماعة "القومية الإسلامية" منذ عام 1977، وهو معروف بمواقف يردد فيها مواقف تحمل الكراهية لمجموعات أخرى مثل اليهود.

نشر