أردوغان يوضح دعوته لتحديث القواعد الفقهية والاجتهادات لتتماشى مع العصر: الأحكام والنصوص بالقرآن لم ولن تتغير

العالم
نشر
انفوجرافيك: أبرز محطات حياة أردوغان.. ابن طرابزون الذي بات سلطانا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)— أوضح الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، السبت، ما قصده في دعوته لتحديث القواعد الفقهية والاجتهادات الدينية بما يتماشى مع مستجدات العصر، وذلك بعد الضجة التي أثارها حول ما قصده في تلك التصريحات.

02:34
ناطق باسم أردوغان: أمريكا تتحالف مع ماركسيين وأمننا القومي على المحك

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية على لسان أردوغان توضيحه أن "الأحكام أو النصوص التي أخبرنا بها الله بوضوح في القرآن الكريم، لم ولن تتغير أبدًا.. لا شك أن هناك مبادئ لم ولن تتغير أبدًا، وعلى سبيل المثال، الحقيقة التي لن تتغير أبدًا أن الإسلام هو خاتم الأديان (السماوية)، ولا يمكن لأحد تغييره".

وتابع قائلا: "ديننا الإسلام وكتابنا القرآن الكريم، وأحكامه سارية حتى يوم القيامة، بأمر الله عزّ وجل.. فديننا وكتابنا القرآن الكريم لديه القول الفصل في جميع الأوقات والعصور، في حين أن القواعد والاجتهادات التي يتم وضعها وما يقابلها على صعيد التطبيق الفعلي، تتغير وفقا للوقت والظروف".

وأردف بالقول: "تغير الأحكام (الفقهية وليست النصية) بتغير الأزمان لا يمكن نكرانها.. في حال لم نعمل نحن على تغيير الاجتهادات أي القواعد المتعلقة بالتطبيق، ولم نحدثها بشكل مناسب وفق الشروط التي نعيشها، وفي ضوء النصوص الثابتة، فإننا نكون نخدع أنفسنا ليس إلا."

نشر