نصيحة و"كوب شاي" وانتقاد حكم الفرد.. رسائل إنجة إلى أردوغان بعد الانتخابات

العالم
نشر
نصيحة وكوب شاي وانتقاد لـ"حكم الفرد".. رسائل إنجة إلى أردوغان بعد الانتخابات

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- "حكم الفرد".. هكذا يرى زعيم المعارضة محرم إنجة حال بلاده تحت قيادة الرئيس رجب طيب أردوغان، رغم إقراره بخسارة سباق الانتخابات المبكرة أمامه.

إنجة، الذي كان مرشح حزب الشعب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية المبكرة، أعلن في مؤتمر صحفي قبول حزبه لنتائج الانتخابات، لكنه وجّه عدة نصائح إلى أردوغان على رأسها أن يكون "رئيساً للجميع".

وفي مؤتمر صحفي، قال إنجة: "من اليوم فصاعداً يا سيد أردوغان، يجب ألا تتصرف كما لو كنت رئيس حزب العدالة والتنمية".

ونصح إنجة منافسه الفائز أردوغان بأن يكون "ممثلًا لـ81 مليون شخص"، و"رئيساً للجميع"، مطالباً إياه بـ"إنهاء التوتر" السائد في البلاد، ليضيف بعدها: "يجب أن تحتضن الأمة كلها".

ورأى إنجه أنه لو كان فاز بسباق الانتخابات الرئاسية كان سيفعل ما نصح به أردوغان، مضيفاً أنه كان سيذهب بنفسه إلى مقر حزب العدالة والتنمية الحاكم ليتناول "الشاي" معه.

وقال إنجة إن النتائج التي لديه بشأن السباق الرئاسي "لا تختلف كثيراً عن النتائج التي أعلنتها اللجنة العليا للانتخابات"، معتبراً أنهم لن يغيروا النتائج وبالتالي سيقبلها حزبه المعارض.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات في تركيا، سعدي غوفَن، رسميا فوز أردوغان بالانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد، عقب حصوله على أغلبية الأصوات، بعد فرز 99.91 بالمائة منها.

ومن المقرر أن تُعلن اللجنة عن النتائج النهائية في 29 يونيو/ حزيران الجاري.

وشهدت تركيا، الأحد، انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة تجاوزت نسبة المشاركة فيها 88%، بحسب نتائج أولية غير رسمية، حسبما نقلت وكالة الأناضول التركية للأنباء.

وأظهرت النتائج الأولية، حصول أردوغان على 52.55 بالمئة من أصوات الناخبين، فيما حصل إنجة على 30.67 بالمئة من الأصوات، حسب "الأناضول".

وخلال المؤتمر الصحفي، واصل إنجة تحذيره من هيمنة أردوغان السياسية، قائلاً إن "شخصًا واحدًا أصبح رئيسًا للسلطة التشريعية والتنفيذية والقضاء، وهذا مصدر قلق لتهديد بقاء البلاد".

وتابع: "سنمر جميعاً بهذه العملية وسنضطر جميعاً، للأسف، إلى دفع الثمن. لقد تخلت تركيا عن القيم الديمقراطية، وكسرت تركيا علاقاتها مع النظام البرلماني الذي كانت تمتلكه. العوامل التي تهدد سلامنا الاجتماعي تستمر".

ورأى أن بلاده تحت "حكم الفرد" في ظل قيادة أردوغان، معتبراً أنه "لا توجد آلية لمنع الحكم التعسفي" في البلاد، مبدياً أسفه وقلقه "البالغ" من ذلك الأمر.

 

نشر