آخر تفاصيل حادث مقتل مدير مشروع سد النهضة الإثيوبي

العالم
نشر
آخر تفاصيل حادث مقتل مدير مشروع سد النهضة الإثيوبي

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أفادت وكالة الأنباء الإثيوبية في أحدث متابعة لها، الجمعة، بشأن مقتل مدير مشروع سد النهضة الإثيوبي، سيمجنيو بيكلي، بأن مدينة غوندر شهدت مظاهرات حاشدة تطالب حكومة البلاد بـ"سرعة القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة، وإجراء تحقيق شفافية لكي يعرف الشعب الإثيوبي من يقف وراء هذه الجريمة المروعة بمعنى الكلمة".

وقال المتظاهرون إن "هذا اليوم يعتبر يوما حزينا في تاريخ الأمة الإثيوبية"، فيما علق بعض المتظاهرين لافتات مختلفة من بينها "رحل قبلك عظماء طوعا وكرها ولكن بقيت العظيمة إثيوبيا وستبقى أبدا شامخة أبيّة"، حسب الوكالة.

مظاهرات في إثيوبيا للمطالبة بسرعة القبض على الجناة في مقتل مدير مشروع سد النهضة

بدوره، قال الدكتور سلشي بقل، وزير المياه والكهرباء الإثيوبي: "إننا سنواصل عمل المهندس سيمجنيو حتى ننتهي منه والمشروع لا يتوقف بسبب موته".

جاء ذلك في تصريح صحفي أدلى به الوزير الإثيوبي لوسائل الإعلام عقب وفاة مدير مشروع سد النهضة، حسبما أفادت وكالة الأنباء الإثيوبية.

 سلشي بقل وزير المياه والكهرباء الإثيوبي

وذكر أن "عملية بناء السد تجري على قدم وساق إلا أن هناك تأخرا في بعض العمليات الكهروميكانيكية، ولحل هذه المشكلة تجري المشاورات مع الجهات المعنية"، مضيفا أنه "بعد إجراء المشاورات الثلاثية لحل المشاكل التي أخرت بناء السد، فقد حلت المشكلة وتجري عملية بناء السد بشكل جيد"، حسب قوله.

وأشار إلى أن وزارته "تعمل جاهدة لمواصلة عمل السد"، لافتا إلى أنه "تم شراء 16 من التوربينات (المحركات) ووصلت إلى الموقع إلا أن العمليات الكهروميكانيكية متداخلة وتحتاج إلى وقت طويل لإصلاحها"، حسب وكالة الأنباء الإثيوبية.

ولا تزال التحقيقات جارية من قبل الشرطة الفيدرالية حول مقتل مدير مشوع سد النهضة الذي وجد مقتولا رميا بالرصاص في سيارته، الخميس.

مفوض الشرطة الفيدرالية زينو جمال

وأمس الخميس، أعلن مفوض الشرطة الفيدرالية زينو جمال أن مدير مشروع سد النهضة  "قتل بأيد مجهولة رميا بالرصاص في اتجاه أذنه، حيث وجد في يده اليمنى مسدس"، مضيفا أن سيارته "كانت متواجدة في ميدان المسقل صباح الخميس في تمام الساعة 8:20".

المفوض قال إن "التحقيقات تجري مع شهود عيان ومع مكتبه وفي السندات المتعلقة معه، والشرطة اعتقلت عددا من المشتبه فيهم"، حسبما نقلت وكالة الأنباء الإثيوبية. وذكر المفوض أنه "تم إغلاق كل المكاتب الشخصية للمهندس"، لافتا إلى أن "كاميرات المراقبة في ميدان مسقل لم تكن موجودة منذ بداية بناء الطريق".

وفيما يتعلق بالانفجار الذي وقع في ميدان مسقل خلال مظاهرات شعبية لتأييد رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، قال المفوض إن "بعض الوثائق أرسلت إلى الخارج للتحقيق ونحن في انتظار  النتائج وسنعلنها قريبا"، حسب وكالة الأنباء الإثيوبية

وبشأن مشاركة التحقيقات الفيدرالية الأمريكية في متابعة قضية مقتل مدير مشروع سد النهضة، قال المفوض إنه "لم يشارك أي أجانب في التحقيقات"، حسب تعبيره.

وتحت عنوان "إثيوبيا تفقد رمزا من رموزها"، كتبت وكالة الأنباء الإثيوبية عن مدير مشروع سد النهضة أنه "ضحى بحياته ليلا ونهارا  في صحراء منطقىة جوبا لأجل بلاده، ولم يكن مشاركا في سياسة، بل كان شخصا فداء للوطن وللشعب".

وأضافت الوكالة: "لن تتوقف نهضة إثيوبيا بمقتل شخص، فكلما مات واحد يولد ألف مثله، وسوف تنهض وتنمو وتزدهر موتوا بغيظكم"، معتبرة أنه "من المحزن أنه لم يتمكن من رؤية ثمرة عمله"، حسب تعبيرها.

نشر