بابا الفاتيكان: عقوبة الإعدام غير مقبولة

العالم
نشر
بابا الفاتيكان: عقوبة الإعدام غير مقبولة

روما (CNN) - أعلن بابا الفاتيكان، فرنسيس، أن عقوبة الإعدام غير مقبولة أبداً وأن الكنيسة الكاثوليكية ستعمل على إلغاء تلك العقوبة حول العالم، حسبما أفاد الفاتيكان رسمياً، الخميس.

التغيير الذي أضيف إلى التعاليم المسيحية للكنيسة الكاثوليكية، يجعله موقفا رسميا لها بتصريح فرنسيس بشأن ذلك الأمر منذ أن أصبح بابا الفاتيكان.

وتشير الكنيسة الآن إلى أن "عقوبة الإعدام غير مقبولة لأنها تشكل هجومًا على حرمة الشخص وكرامته"، وتقول إنه "سيعمل بعزم من أجل إلغائه على مستوى العالم" ، على حد قول الفاتيكان.

لقد تطورت تعاليم الكنيسة الكاثوليكية بشأن عقوبة الإعدام ببطء منذ عهد البابا يوحنا بولس الثاني، الذي خدم من عام 1978 إلى عام 2005.

وفي رسالته بمناسبة عيد الميلاد عام 1998، تمنى "للعالم أن يكون هناك توافق في الآراء بشأن الحاجة إلى اتخاذ تدابير عاجلة وكافية.. لإنهاء عقوبة الإعدام".

ودعا خلفه بنديكتس السادس عشر، في وثيقة نشرت في نوفمبر/ تشرين الثاني 2011، قادة المجتمع "إلى بذل كل جهد ممكن للقضاء على عقوبة الإعدام".

ثم كتب فرانسيس في رسالة إلى رئيس اللجنة الدولية لمناهضة عقوبة الإعدام في مارس/ آذار 2015 مفادها أن "عقوبة الإعدام اليوم غير مقبولة، مهما كانت جريمة المدانين خطيرة".

وأضاف أن عقوبة الإعدام "تنطوي على معاملة قاسية ولا إنسانية ومهينة"، وقالت إنه سيتم رفضها "بسبب الانتقائية المعيبة لنظام العدالة الجنائية وفي مواجهة احتمال الخطأ القضائي".

وقال جريج بيرك المتحدث باسم الفاتيكان لشبكة CNN التلفزيونية إن التغيير مهم لكنه لا ينبغي أن يكون مفاجأة.

وقال: "كان من المتوقع لفترة طويلة بدءا من يوحنا بولس الثاني". ليضيف: "كان لديه وثيقة، إنجيل الحياة ، والتي قال فيها إنه في الأساس الظروف التي كانت تعتبر في السابق مقبولة للسماح بعقوبة الإعدام، اختفت بشكل أساسي".

وأضاف: "النقطة الأساسية هنا هي الكرامة الإنسانية حقا، يقول البابا إنه مهما كانت الجريمة خطيرة، فإن شخص ما لا يفقد كرامته الإنسانية. أحد الأسس المنطقية لعقوبة الإعدام في التعاليم الكاثوليكية تاريخيا هو حماية المجتمع".

واعتبر أنه "من الواضح أن الدولة لا تزال تحمل هذا الالتزام، وهذا لا يتم الاستغناء عنه هنا، ولكن يمكنهم القيام بذلك بطرق أخرى".

نشر