رأي بقلم بشار جرار: ابتسم فأنت في أميركا

العالم
نشر
رأي بقلم بشار جرار: ابتسم فأنت في أميركا

هذا المقال بقلم بشار جرار، متحدث ومدرب غير متفرغ مع برنامج الدبلوماسية العامة - الخارجية الأميركية، والآراء الواردة أدناه تعبر عن رأي الكاتب ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة CNN.

تقف كاميرا السفارات الأميركية في العالم على مسافة واحدة من المسافر والمهاجر إلى أميركا، تريدها صورة واضحة دقيقة الأبعاد لجميع المترشحين دون ما يعتبر من المحرمات في الثقافة والقوانين الأميركية "المحاباة والتمييز" الذي يعرف بـ"البروفايلينغ" بمعنى وضع فلتر أمام عدسة التصوير ضمن معايير وضوابط مسبقة تصنف الناس على أسس أقلها ما بين مرغوب به وغير مرغوب به. لكن بعد مرحلة التصوير الموضوعية ثمة ما تفرضه القوانين من عمليات التدقيق والتحقق مما يقدمه المترشح من بيانات ومعلومات عن نفسه وعن الغاية من سفره، إقامته أو هجرته. وهنا تبدأ القصة وفي حبكتها المؤدية بصاحبها إما إلى قصة نجاح أو إلى مأساة.

المعيار الأساسي والأول هو الصدق. وأشهد كأميركي عربي -درس وعمل في ثلاث قارات- أنني لم أعرف مجتمعا يقدّس مكانة الصدق كالمجتمع الأميركي. فالكذب "ليس ملح الرجال" والصدق بحق "منجاة" والحق بصدق "يخلّصك". وعليه، فإن بداية البدايات وحجر الزاوية في بناء مستقبل العربي المسافر أو المهاجر إلى "العالم الجديد" يبدأ بمدى صدقه في قول "الحقيقة لا شيء غير الحقيقة"، حتى إن بلغ المطاف فيه الحصول على "البطاقة الخضراء" ومن ثم أداء قسم الولاء للعلم تضاف مفاهيم تفصيلية حول ما معنى الصدق بقول الحق حيث لا "تقية" فيما يقول أو يفعل ولا "خدمة سيدين في آن واحد" فالولاء كالمملكة لا يدوم إن "انقسمت على نفسها".

على امتداد هتين المرحلتين -الإقامة الدائمة فالتجنيس- تجرى عمليات التحقق والتدقيق، وخلالها يمنح المترشح فرصة ثانية لتحديد موقفه من وجهته، والمحك أن لا ولاء حقيقي دون انتماء حقيقي ولا انتماء حقيقي دون اندماج وانخراط والأدق انصهار في البوتقة الأميركية. والثابت من التجارب التي عرفتها عن كثب على مدى خمسة عشر عاما، أن كل من عقد اقترانه بأميركا سطحيا أو مصلحيا فشل في تحقيق الغاية الصريحة في إعلان الاستقلال الأميركي وهو "السعي إلى السعادة"، لن يسعد أبدا من يخدع الآخرين فما بالك بمن يخدع نفسه. العقد الصحيح الضامن للسعادة في أميركا هو عقد اجتماعي على المسافر أو المهاجر أن يحسن قراءته حتى قبل تقديم تأشيرة الزيارة. فمن الساذج والعدمي أن يبلغ الجهل والغرور وخداع الذات بأي شخص أو مجموعة أو جماعة، حد الاعتقاد بأنه قادر على التغلب على نظام العم سام. هناك عبارة شهيرة يرددها قدامى المهاجرين للمهاجرين الجدد: لن يمكنك أبدا التغلب على النظام (نظام العم سام)، فلا تحاول.

من "الصدق" تنقلنا فكرة "نظام العم سام" إلى حجر الزاوية الثاني في الصرح الأميركي وهو القانون. فمن أبرز معايير فشل أو نجاح القادمين إلى أميركا هو مدى احترام القانون. ولتقريب الصورة أكثر، توقع في أميركا أن تكون على مدى الساعة تحت ناظر كاميرا ما وبالتالي أنت أمام خيارين إمام التقيد بانضباط بالقانون أو الابتسام عند ضبطك متلبسا أثناء مخالفة القانون. ومن أوضح الصور تلك التي ترسلها هيئة المرور للمخالفين أثناء قطعهم إشارة حمراء أو عدم توقفهم بما فيه الكفاية لمنح الأولوية لشاغل المسرب الآخر. ومن اللافت في هذا السياق الإشارة إلى أن عقوبة تجاوز السرعة القانونية أو تغيير المسارب دون استئذان على نحو متكرر يعتبر قضائيا بمثابة فعل "أرعن خطر" قد يصل إلى درجة الحرمان من الإقامة فالتجنس وفي كثير من الأحوال يؤثر على أهلية مرتكب المخالفة إلى الحصول على قرض أو حتى فرصة عمل متميزة.

إن "حسن السير والسلوك" في أميركا منظومة متكاملة من المعايير والضوابط ليس لأي منها علاقة بدين الإنسان أو عرقه أو لونه أو اتجاهاته السياسية أو الفكرية ومن يقول غير ذلك ليس بصادق.

لكن الحق حتى يكتمل ويتجلى لا بد له من الكشف عن جوانب ذات صلة غالبا ما يتم التحسس من الخوض فيها بدعوى ما يعرف بأميركا ب "البوليتيكال كوريكتنس" بمعنى ما لا يصح قوله لاعتبارات سياسية أو قانونية. وعملا بذلك، من المفيد الحديث عن مفهوم قلما ما يقر به أو حتى يلتفت إليه أحد ألا وهو مفهوم الدينونة. فمن المعروف تاريخيا أن القيم التي بنيت عليها أميركا من الناحية الأخلاقية مستوحاة من الكتاب المقدس في عهديه القديم والجديد، بطبيعة الحال بتركيز أكثر على العهد الجديد وبخاصة في الفهم البروتستانتي الإصلاحي والتجديدي للنصوص المقدسة والتجارب الكنسية والدينية. ولعل من أكثر المفاهيم الأساسية الراسخة في الثقافة الأميركية هي النأي عن القيام بدور الديّان والامتعاض ممن ينصبون أنفسهم -حتى ولو انطلاقا من أي نص ديني- آلهة أو قضاة يحكمون على أقوال الناس أو أفعالهم. ومن واقع التجارب، لا تكاد تغيب هذه المسألة عن الكثير من نقاط التفاهم والانسجام بين المهاجرين الجدد والأمة الأميركية على تنوعها، بمن فيهم المهاجرون القدامى من العرب والمسلمين والمشرقيين عموما مسلمين ومسيحيين ويهودا.

ومن عالم القيم إلى الحياة اليومية، تتوالى مفاهيم أساسية جوهرية أخرى كالوقت. الوقت للأميركي أغلى من الوقت للإنجليزي. فهو ليس من "ذهب" بل لا يقدر بثمن لأنه يعني "الحياة والحرية". فانتظار شخص لك لعشر دقائق على سبيل المثال وهي أقصى مدة قد يتسامح بها من نشأ على احترام الوقت، يعتبر بالنسبة له وقت مستقطع من حياته الثمينة المكرسة لأسرته وعمله ورفاهيته. والانتظار على مقعد في مكتب أو مقهى لذلك الآتي متأخرا بمثابة تقييد لحرية حركته وانتقاله. وتلك مسألة أخرى يحول عدم الانضباط في التعامل معها دون تقدم المهاجر وحتى انصهاره في مجتمعه الجديد.

وحتى لا يطول سرد المعايير أتوقف عند واحد من أكثرها صرامة، ذلك الحد الفاصل بين ما هو عام وما هو خاص. فللحياة الخاصة قدسيتها حتى بين أفراد الأسرة الواحدة. ومن هنا قد يتطلب البعض عمرا لا جيلا فقط حتى يعي تماما مدى تقديس الأميركيين لحقهم بالخصوصية. ومن اللافت أن مفهوم الصداقة ورفقة السلاح "قدامى المحاربين" والأخويات "كالمحافل الماسونية ونوادي الليونز والروتاري وفرسان القبر المقدس" قد تسمح في التداخل بين العام والخاص أكثر مما تتيح بين أفراد العائلة الواحدة. وعليه فإنه النزعات القومية التي تشوبها الفاشية أو النازية نزعات مرفوضة في عموم المجتمع الأميركي وكذلك نزعات القبلية والجهوية والمناطقية ذلك لأن التفاخر كسلوك يعتبر مذموما، عدائيا وبدائيا.

وننهي من حيث بدأنا، ابتسم فأنت في أميركا، إن أردتها ابتسامة رضى سترضى وتسعد وإلا فأنت أمام مخالفة ما ستدفع قيمتها عاجلا أم آجلا وأنت مبتسم أيضا..

  • بشار جرار
    بشار جرار
    باحث متخصص في قضايا محاربة الإرهاب وتعزيز حوار الأديان
نشر