لماذا يعتقد الإثيوبيون أن أبي أحمد "نبي"؟

العالم
نشر
لماذا يعتقد الإثيوبيون أن أبي أحمد "نبي"؟

(CNN)-- في الساعة السادسة صباحاً، عندما وصل غوتاما هابرو إلى ملعب مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأمريكية، كانت الحشود تتوافد حتى تجمع حوالي 20 ألف إثيوبي في غضون ساعات.

"كان الناس من حولي يبكون".. هكذا تحدث غوتاما، البالغ من العمر 28 عاما ويعمل بمختبر طبي، معتبرا أن "رؤية هذا المشهد كان حلما فأصبح حقيقة".

لم يكن غوتاما في حفل موسيقي؛ بل كانت هذه المحطة الأخيرة في جولة بالولايات المتحدة لرئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، في 3 مدن أمريكية. وكانت هذه هي المرة الأولى التي يزور فيها واشنطن.

The crowd at the Minnesota rally held by Ethiopian Prime Minister Abiy Ahmed.

أبي أحمد، البالغ من العمر 42 عاما، كان على موعد مع أكثر من 251 ألف إثيوبي يعيشون في الولايات المتحدة، في يوليو/ تموز الماضي، حيث كثير منهم في المنفى الاختياري، هربا من المواجهات العرقية والعنف وعدم الاستقرار السياسي في وطنهم. فيما يقول محمد أديمو، الناشط الذي فر إلى الولايات المتحدة في عام 2002 وأسس موقعا إخباريا تحت اسم OPride.com، وتم حجبه لسنوات في بلاده: "مستوى الأمل كان شيئا لم نشهده منذ انتخاب باراك أوباما".

منذ توليه منصبه في الثاني من أبريل/ نيسان 2018، قاد أصغر رؤساء حكومات إفريقيا مجموعة من الإصلاحات الليبرالية المذهلة في إثيوبيا، والتي يعزوها كثيرون لإنقاذ البلاد من الحرب الأهلية.

لقد أطلق أبي أحمد سراح آلاف من السجناء السياسيين، وأوقف الرقابة التي كانت مفروضة على مئات المواقع، وأنهى حالة الحرب التي استمرت 20 عاماً مع إريتريا، ورفع حالة الطوارئ، وخطط لفتح قطاعات اقتصادية رئيسية أمام مستثمرين من القطاع الخاص، بما في ذلك الخطوط الجوية الإثيوبية المملوكة للدولة.

وشهدت البلاد العديد من مظاهر الاحتفاء برئيس الوزراء الجديد، ففي العاصمة أديس أبابا يتم لصق الزجاج الأمامي لسيارات الأجرة بملصقات أبي أحمد، في حين يقوم المواطنون بتغيير صورهم الشخصية على "واتس آب" و"فيسبوك" لشعارات موالية لأبي أحمد، وينفقون أموالهم على شراء قمصانه. ويقول إلياس تسفاي، وهو صاحب مصنع للملابس، إنه باع خلال الأسابيع الستة الماضية 20 ألف قميص (تي شيرت) يحمل وجه أبي أحمد بقيمة 10 دولارات للقطعة الواحدة.

Stickers bearing the face of Ethiopian president Abiy Ahmed adorn taxis around Addis Ababa.

في يونيو/ حزيران الماضي، حضر نحو 4 ملايين شخص مسيرة تقدمها أبي أحمد في ساحة ميسكيل في العاصمة أديس أبابا. ويقول توم غاردنر، الصحفي البريطاني الذي يعيش في أديس أبابا، إن هناك حماسة دينية تقريباً لما أطلق عليه اسم "الهوس بأبي أحمد"، موضحا: "الناس يتحدثون بصراحة عن رؤية ابن الله أو نبي"، وفقا لتعبيرهم.

ملابس أبي أحمد لا تجذب الانتباه في كثير من الأحيان. إلا أن الألوان الأرجواني أو الأخضر والذهبي التي ظهر بها في جولته في الولايات المتحدة لم تكن مجرد اختيار مألوف؛ بل كانت هذه الملابس خاصة بطائفة الأورومو في بلاده.

Left, Abiy Ahmed in Washington and, right, with his family in Minnesota on his US tour in July 2018.

ويعد ذلك أمرا هاما؛ فأبي أحمد هو أول رئيس وزراء إثيوبي تنتمي لأكبر مجموعة عرقية في البلاد وهي الأورومو، التي تشكل ثلث سكان البلاد البالغ عددهم 100 مليون نسمة. ولدى إثيوبيا أكثر من 90 مجموعة عرقية، ولعقود من الزمان تم تنظيم سياسات البلاد على طول هذه الخطوط المثيرة للانقسام.

وتسجل الذاكرة الإثيوبية أنه في عام 1991، أطاحت الجبهة الشعبية لتحرير التقراي بديكتاتورية منغستو هيلي مريم، التي فرض نظامها الشيوعي الحكم العسكري على البلاد منذ عام 1974. وكان منغستو قد قتل الآلاف من خصومه السياسيين وتجاهل مجاعة قتلت مليون شخص.

Mengistu Haile Mariam in 1980.

ومع استعداد الحزب التقراي لتولي السلطة، في عام 1989، دخل في تحالف مع مجموعات عرقية أكبر، مثل أورومو وأمهارا، لتعزيز شرعيته. فيما يقول تسيدال ليمما، رئيس تحرير جريدة أديس ستاندارد المستقلة: "لقد شكلت جبهة تحرير شعب تقراي من ما تبقى من الأحزاب - فليس لديهم وجود مستقل".

حتى ظهور أبى أحمد، كان تحالف الجبهة الثورية الديمقراطية الشعبية الإثيوبية (EPRDF) يحكم البلاد بقبضة من حديد. ودفع تهميش الحكومة للجماعات العرقية الأخرى إلى هجرة العديد من المهنيين من الإثيوبيين ووجود حالة من الانفصال لدى الأورومو، فضلا عن تسبب الحكومة في اضطرابات مدنية في السنوات الأخيرة، جراء التخطيط لضم أراضي أورومو الزراعية من أجل توسيع أديس أبابا.

وعندما انزلقت البلاد إلى الفوضى، في فبراير/ شباط 2018، قام رئيس الوزراء هايلي مريم ديسالين بعمل شيء نادرا ما يفعله القادة الأفارقة. لقد ترك منصبه. وتمت فرض حالة الطوارئ للمرة الثانية خلال 18 شهرًا وتلا ذلك انقطاع الإنترنت، بما في ذلك في العاصمة أديس أبابا، وهو الأمر الذي اعتبره مراقبون  "مدمراً للاقتصاد".

ويقول أبيل وابيلا، وهو مهندس سابق في شركة الخطوط الجوية الإثيوبية، الذي سجن بسبب قيامه بالتدوين عن الديمقراطية في ظل الإدارة السابقة: "كان الجميع يخافون من أنه إذا لم تحصل إثيوبيا على زعيم أورومو، فإن الأمة ستنهار بسببب حرب أهلية" و"لحسن الحظ، لدينا أبي أحمد".

Abiy embraces Tamagn Beyene, an outspoken critic of the previous Ethiopian governments, during his American tour.

أبي لا يشبه أولئك الذين جاءوا قبله. فهو يعانق السياسيين في الأماكن العامة، ويأخذ صورًا ذاتية (سيلفي) مع المعجبين، ولا يبتسم فقط أمام الكاميرات. وكانت رسالته إلى الجماعات العرقية في إثيوبيا: "إنزل الجدار ، وبناء الجسر".

في ولاية مينيسوتا، خاطب الحشد المتواجد برسالة ثورية: "إذا كنت تريد أن تكون فخرًا لجيلك، فعليك أن تقرر أن أورومو، وأمهرا، وولايتا، وغوراغز، وسيليت كلها إثيوبية على حد سواء". والكلمات هنا تشمل بلدا تم تقسيمه عرقيا (حصلت العديد من المجموعات العرقية على منطقتها الخاصة للحكم في عام 1991، مع انتقال البلاد إلى السياسة الفيدرالية العرقية.

يقول أديمو الذي انضم إلى جولة أبي في الولايات المتحدة كمستشار في الشتات الأمريكي: "إنه يتحدث بلغة يفهمها الناس". واحتضان أعداء الحكومة السابقة هو تحرك أبي الكلاسيكية، فيما يقول أديمو: "يبكي الناس لأنهم يرون الضوء لأول مرة في نهاية النفق. لقد وجد الناس أخيرا الزعيم الذي ينتظرونه".

وتساعد هوية أبي أحمد في تعزيز العلاقات بين المجموعات العرقية، فأبوه مسلم أورومو، بينما كانت والدته مسيحية. وهو يجيد اللغة الأورومو، الأمهرية، التقرينية بالإضافة إلى اللغة الإنجليزية. وفي مينيسوتا، خاطب الحشد في كل من هذه اللغات الثلاث الإثيوبية، بالإضافة إلى بعض الصوماليين الذين تم تدريبهم على الحضور من المنطقة الشرقية المضطربة في إثيوبيا.

وخبرته المهنية أيضا متنوعة. في التسعينيات، كان أبي أحمد ضمن قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام في رواندا، ثم ترأس وكالة الأمن الإلكتروني الإثيوبية INSA وعمل كوزير للعلوم والتكنولوجيا قبل أن يغادر الحكومة المركزية، ليصبح نائب رئيس منطقة أوروميا المثيرة للجدل.

Feyisa Lilesa protests as he takes second place in the men's marathon race at the Rio 2016 Olympic Games.

مع تضخم الهوس بأبي أحمد، هناك حديث عن العودة إلى دولة لديها أسرع اقتصاد نموا في أفريقيا. فقد عاد أديمو إلى أديس أبابا الشهر الماضي. ويعتزم العداء فييزا ليليسا الحاصل على الميدالية الفضية في أولمبياد 2016، أن يفعل الشيء نفسه في سبتمبر/ أيلول. فقد تم نفيه إلى الولايات المتحدة منذ تلك المنافسات، احتجاجًا على الاستيلاء على الأراضي الحكومية وعمليات القتل العرقية. ويقول العداء: "لو عدت ، لكنت قد قُتلت". بينما يقول المدون السياسي السابق للديمقراطيين والمدافعين عن حقوق الإنسان أتاف بيرهان إنه في أديس أبابا "للمرة الأولى منذ ست سنوات ، ولا أشعر بأنني سأعتقل".

قد لا تكون سلامة أبي أحمد الخاصة مضمونة. في يونيو/ حزيران الماضي، تم تفجير قنبلة في مسيرة قدمها في ساحة مسكل، فيما اعتبر محاولة اغتيال. وفي حين يقول تسيدال إن العديد من الحرس القديم "مستاءون" من قيام أبي بتعطيل هيمنتهم السياسية، فهناك أيضا "جناح تم إصلاحه"، وهو جناح براغماتي من جبهة التحرير الشعبية التي تدعم قيادته.

ويرى أركابي أوكباي ، وهو عضو مؤسس في الجبهة الديمقراطية الثورية للشعب الإثيوبي (EPRDF)، والشخصية البارزة في جبهة تحرير شعب تقراي (TPLF) ووزير الحكومة، أن "أبي أحمد شاب وهو يجلب الحيوية" و"يجب على البلاد كلها أن تقف وراءه".

هناك نقطة شائكة بعض الشيء في قصة نجاح أبي. بينما يقدم نفسه كبطل ليبرالي، فطوال أربعة أشهر في منصبه لم يقم بإجراء مقابلة صحفية. يقول تسيدال: "لقد توقفت وسائل الإعلام الخاصة، لبعض الوقت، عن دعوتها إلى المناسبات الحكومية" لأسباب "لم نفهمها بعد".

لكن أبي أحمد، المتزوج ولديه 3 بنات، عقد مؤتمرا صحفيا في 25 أغسطس/ آب الجاري، عقد مؤتمر صحفي استمر 3 ساعات، وهو الأول من نوعه، حيث يقول تسيدال إنه بدا "مسترخياً ومقنعاً".

Ethiopia Prime Minister Abiy Ahmed waves to the crowd at Meskel Square in Addis Ababa on June 23, 2018.

ويقول غاردنر إنه بعد زيارة مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة وجيبوتي بالفعل، فإن أبي أحمد هو "الدبلوماسي الأكثر نشاطًا في المنطقة بطريقة ما".

وتأتي الأخبار الرسمية الآن بشكل حصري تقريبًا عبر حساب Twitter الخاص بموظفي أبي أحمد، فيتسوم أرغا، الذي ينشر إنجازات رئيسه في الوقت الفعلي.

في الأسابيع الأخيرة، أودى العنف العرقي في المناطق الريفية بحياة إثيوبيين، ومع ذلك صمت أبي أحمد وقيادة فريق Fitsum. يقول مولا غيتا، وهو إثيوبي يعيش في تل أبيب بإسرائيل: "لقد تم إعدام الأشخاص في شاشميين ، ثم قام [فيتسم] بالتغريد عن أن أبي أحمد يزور متنزه جيما الصناعي. إنه أمر سخيف".

ويبدو أن الحكومة لا تزال تطفئ الإنترنت خلال ومضات الاضطرابات. وتقول ماريا بورنيت، المديرة المساعدة لقسم أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "يجب على الحكومة بذل المزيد من الجهد للتصدي لهذا العنف وضمان إجراء تحقيقات ذات مصداقية في عمليات القتل".

Supporters of Ethiopian Prime Minister attend a rally on Meskel Square in Addis Ababa on June 23, 2018.

علاوة على ذلك، ففي الوقت الذي اعتذر فيه أبي أحمد عن التعذيب الذي تعرض له السجناء السياسيون في السجون في ظل الحكومات السابقة، لا يوجد ما يشير إلى أن الحراس المتورطين سيواجهون اتهامات.

أحمد شايد، وزير شؤون الاتصالات الحكومية، لم يرد على طلب CNN للتعليق. كما لم يرد أبي على طلبات CNN المتعددة لإجراء المقابلة.

ولعل أكبر مصدر للقلق من الهوس بأبي أحمد يتعلق بعدم رؤية الإثيوبيين للعيوب المحتملة لزعيمهم، وإضعاف العملية الديمقراطية. فتقول ناتاشا إيزرو، الأستاذة في قسم الحكومة في جامعة إسكس بإنجلترا: "يجب أن نكون حذرين من القادة الذين يظهرون ويبدون وكأنهم مسيحيون للجميع"، مضيفة أن إثيوبيا "ليس لديها مؤسسات للديمقراطية" وأنها "معتادة على رجل قوي". وتقول إنه ما لم يقم أبي بأحمد بمتابعة إصلاحات سلطات بلاده، فعندئذ سيكون من الصعب تجنب الدكتاتورية. وفي الوقت الحالي، يأمل الإثيوبيون في جميع أنحاء العالم أن لا يكون الأمر كذلك.

ويقول غيتا: "بالنسبة لبلد مثل إثيوبيا ، فإن أبي واحد من المليون" و"حقا يمكن أن يكون واحدا من أعظم القادة الذين رأتهم أفريقيا على الإطلاق".

نشر