أمل وسط كابوس.. من هي رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن؟

العالم
نشر
أمل وسط كابوس.. من هي رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن؟

(CNN)-- دخلت جاسيندا أرديرن الساحة السياسية الدولية في عام 2017 لتصبح أصغر رئيس وزراء لنيوزيلندا منذ 150 عامًا.

ظهرت كرمز للسياسة التقدمية، حيث دفعت الحدود مرارًا وتكرارًا. كانت بعمر 37 عاماً في ذلك الوقت، أصبحت ثاني قائد في العالم تلد أثناء توليها منصبها.

تواجه أرديرن الآن أصعب تحد لها. أسوأ مذبحة في تاريخ البلاد الحديث. قتل ما لا يقل عن 50 شخصًا وجرح 50 آخرون في هجوم إرهابي على مسجدين مختلفين في كرايست شيرش.

في يوم الهجوم، سارعت أرديرن إلى إخبار البلد بأن نيوزيلندا لن تصبح أبدًا مركزًا لإيواء الكراهية، قائلة: بالنسبة لأولئك منكم الذين كانوا يشاهدون هذا من منازلهم الليلة ويتساءلون كيف حدث هذا هنا، نحن - نيوزيلندا - لم نكن مستهدفين لأننا ملاذ آمن لمن يكرهون، لم يتم اختيارنا لهذا الفعل العنيف لأننا نتغاضى عن العنصرية، أو لأننا مكان للتطرف، وإنما تم اختيارنا لحقيقة أننا لسنا أياً من هذه الأمور.

كما تعهدت بتغيير قوانين الأسلحة في البلاد بعد هذا الهجوم المروع، مشيرة إلى أنه "سوف تتغير قوانين السلاح لدينا. كانت هناك محاولات لتغيير قوانيننا في 2005 و2012 وبعد تحقيق في عام 2017. لقد حان الوقت للتغيير".

بعد التحدث إلى المواطنين، انضمت رئيسة الوزراء إلى المعزين في ولينغتون لتعزية الأسر المتألمة. ووضعت في وقت لاحق إكليلاً من الزهور في مسجد.

وطارت أرديرن إلى كرايست تشيرش، السبت، للقاء الضحايا والأسر والقادة المسلمين. بدت حزينة، وارتدت فستاناً أسوداً ووشاحًا أسودًا من باب الاحترام، وأبدت أرديرن الدعم الكامل للمجتمع المسلم في كرايست تشيرش.

وفي حديث لها أمامهم، قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا: هذه ليست نيوزيلندا. الجزء الوحيد من الحادث والإجراءات التي رأيناها على مدار الـ 24 إلى 36 ساعة الذي يعتبر من نيوزيلندا هو الدعم الذي نشاهده الآن. لا شيء مما أدى إلى ذلك يعكس ما نمثله نحن أو تمثله المدينة. لقد تم جلب هذا العمل الإرهابي إلى شواطئنا وأمطر علينا.

وفي حين أن هذا الكابوس لن ينتهي أبداً لعشرات العائلات التي فقدت أحباءها، إلا أن وعد رئيسة الوزراء أرديرن بإجراء تغييرات على قوانين السلاح قد يكون من شأنه أن يعطي نوعاً من الأمل للأمة في حالة الحداد.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر