أردوغان يُفصّل كيف "هددت" السعودية باكستان إن حضرت القمة الإسلامية في ماليزيا

العالم
نشر
دقيقتين قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالقمة الإسلامية في ماليزيا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—اتهم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، المملكة العربية السعودية بأنها "هددت" باكستان بملفين اثنين لثنيها عن حضور القمة الإسلامية التي استضافتها العاصمة الماليزية، كوالالمبور.

وعدد أردوغان وفقا لما نقلته وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية، أن السعودية هددت باكستان بما يلي:

1- ترحيل العمالة الباكستانية من السعودية واستبدالها بالعمالة البنغالية.

2- سحب الودائع السعودية من البنك المركزي الباكستاني.

وأوضح الرئيس التركي قائلا: "مثل هذه المواقف التي تصدر عن السعودية وإمارة أبوظبي ليست الأولى من نوعها.. السعوديون هددوا بسحب الودائع السعودية من البنك المركزي الباكستاني، كما هددوا بترحيل ’4 ملايين باكستاني يعملون في السعودية‘ واستبدالهم بالعمالة البنغالية".

وأضاف: "باكستان التي تعاني من أزمات اقتصادية كبيرة، اضطرت لاتخاذ موقف بعدم المشاركة في القمة الإسلامية، في ظل هذه التهديدات والضغوط.. القضية ’قضية مبدأ‘ في الأساس، فعلى سبيل المثال السعودية لا تقدم مساعداتها للصومال، لكن الصومال أظهرت موقفا ثابتا، بالرغم من الأوضاع الصعبة التي تعاني منها ولم تذعن لضغوط الرياض عليها لتغيير مواققها مقابل تلقي مساعدات".

واتهم أردوغان الإمارات قائلا: "أبوظبي كانت ستُقدم هي الأخرى على بعض الخطوات (الإيجابية) في الصومال؛ لكنها تراجعت عنها لاحقا لعدم استجابة الصومال لمطالبها"، وفقا لتقرير الأناضول.

نشر