الصين: لا دليل على صحة ادعاء "تسرب" فيروس كورونا من مختبراتنا

العالم
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
عمال طبيون في الصين يجرون اختبارًا للكشف عن إصابة أحد الأشخاص بفيروس كورونا
عمال طبيون في الصين يجرون اختبارًا للكشف عن إصابة أحد الأشخاص بفيروس كورونا

بكين، الصين (CNN)-- قالت الصين إنه لا يوجد دليل على صحة الادعاء بأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، تسرب من مختبر صيني، وذلك على خلفية التحقيقات التي تجريها المخابرات الأمريكية حول هذا الادعاء، حسبما أكدت مصادر مطلعة لـCNN.

وأكد المتحدث باسم الخارجية الصينية، الخميس، أن "موقف الصين كان واضحا بشأن مصدر وطرق انتقال الفيروس"، مشيرًا إلى أن الادعاء يتعلق بقضية علمية يجب دراستها من قبل العلماء والخبراء الطبيين.

واستشهد المتحدث باسم الخارجية الصينية، في مؤتمر صحفي، بمنظمة الصحة العالمية، التي أكدت مرارًا أنه ليس هناك أي دليل حول تخليق هذا الفيروس، معتبرًا نظريات "تسريبات المختبرات" تفتقر إلى دليل علمي، على حد وصفه.

وأوضح متحدث الخارجية الصينية، أن "المرض المعدي هو العدو المشترك للبشرية، ولا يمكن للمجتمع الدولي أن يهزمه إلا من خلال الاستجابات العقلانية. ستواصل الصين العمل مع الدول الأخرى، للمساعدة والتعاون معًا للفوز في هذه المعركة بين البشرية والمرض".

كان مسؤولون في الاستخبارات والأمن القومي الأمريكي، أكدوا لـCNN، إن الحكومة الأمريكية تواصل التحقيق فيما إذا كان فيروس كورونا قد تم تخليقه داخل مختبر صيني، وليس في سوقًا رطبة للحوم والأسماك، وفقًا لمصادر مُتعددة مطلعة على الأمر.

وأضاف مسؤول استخباراتي مطلع لـCNN، أن نظرية مسؤولي الاستخبارات الأمريكية الذين يحققون في نشأة فيروس كورونا في وسط الجائحة القاتلة الحالية، هي أن الفيروس نشأ في مختبر في الصين، وتم إطلاقه عن طريق الخطأ إلى الجمهور.

وقالت مصادر أخرى لـCNN، إن الاستخبارات الأمريكية لم تكن قادرة على تأكيد النظرية، لكنها تحاول تمييز ما إذا كان شخص ما مُصابًا في المختبر من خلال حادث أو سوء التعامل مع المواد، وربما أصاب آخرين.

ولا تعتقد الولايات المتحدة أن الفيروس كان مرتبطًا بأبحاث الأسلحة البيولوجية، وأشارت إلى أن مجتمع الاستخبارات يستكشف أيضًا مجموعة من النظريات الأخرى المتعلقة بأصل الفيروس، كما هو الحال عادة في الحوادث البارزة، وفقًا لمصدر استخباراتي.

وتراجع الاستخبارات الأمريكية مجموعة المعلومات الحساسة حول الصين، وفقا لمصدر استخباراتي، وذلك خلال تتبعهم للفرضية.

واعترف رئيس الأركان المشتركة مارك ميلي هذا الأسبوع أن الاستخبارات الأمريكية "تلقي نظرة فاحصة" على ذلك.

وقال ميلي للصحفيين يوم الثلاثاء: "أود فقط أن أقول، في هذه المرحلة، إنه غير حاسم على الرغم من أن وزن الأدلة يبدو أنه يشير إلى أنه حقيقي، لكننا لا نعرف على وجه اليقين".

ولدى سؤاله عن المعلومات الاستخباراتية، التي نشرتها "ياهو وفوكس نيوز" لأول مرة، قال الرئيس دونالد ترامب الأربعاء، إن الولايات المتحدة "تجري فحصًا دقيقًا للغاية لهذا الوضع الرهيب الذي حدث"، لكنه رفض مناقشة ما قيل له عن النتائج.

وذكرت CNN في وقت سابق، أن الحكومة الصينية رفضت هذه النظرية، وألقى العديد من الخبراء الخارجيين بظلال من الشك على الفكرة.

نشر