الصين تضيف 1290 وفاة لحصيلة ضحايا كورونا: بعض المرضى ماتوا في بيوتهم

العالم
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
الصين تبدأ إجراءات عودة الحياة إلى طبيعتها بعد احتواء تفشي فيروس كورونا
الصين تبدأ إجراءات عودة الحياة إلى طبيعتها بعد احتواء تفشي فيروس كورونا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- عدلت السلطات المحلية في مدينة ووهان الصينية والتي بدأ فيها انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، أرقام الضحايا نتيجة الإصابة بالمرض، وأضافت 1290 حالة وفاة ليصبح العدد الإجمالي للوفيات في المدينة 4 آلاف حالة وفاة.

وقالت وكالة الأنباء الصينية الرسمية شينخوا، الجمعة، إن التأخر في وصول التقارير وعدم دقتها أدى إلى إعلان عدد أقل من الضحايا المتوفين بعد إصابتهم بفيروس كورونا، مشيرة إلى أن المسؤولين الصينيين لم يكونوا طرفًا في عدم دقة التقارير الأولية.

وبحسب ما نقلته شينخوا، عن المسؤولين المحليين في مدينة ووهان، فإن عدم دقة التقارير الأولية حول عدد الضحايا يعود إلى الضغوط الواقعة على السلطات الصحية في الأيام الأولى للأزمة التي أدت إلى التأخر في الإعلان عن الأرقام الحقيقية، أو الإعلان عن أرقام غير دقيقة، بالإضافة إلى أن "بعض المرضى ماتوا في بيوتهم ولم تتوفر تقارير عن حالاتهم"، وفقًا للمسؤولين الصينيين.

وذكرت السلطات الصينية، أن إجمالي عدد الإصابات في مدينة ووهان، عاصمة إقليم هوبي والتي بدأ فيها تفشي المرض، بلغ 50 ألفا و333 حالة إصابة.

وبلغ إجمالي عدد الإصابات بالفيروس في عموم الصين 82 ألفا و692 حالة إصابة، بينما وصل عدد الوفيات إلى 4 آلاف و 632 شخصًا.

وعاشت مدينة ووهان بسكانها البالغ عددهم 11 مليون شخص، شهورا من الإغلاق التام بعد تفشي المرض في ديسمبر كانون الأول الماضي 2019.

وتواجه السلطات الصينية، انتقادات دولية، بسبب شكوك حول مصداقية ما تعلنه من أرقام حول أعداد الضحايا والمصابين بفيروس كورونا في البلاد، خاصة بعد إنهاء إجراءات الإغلاق على خلفية إعلان احتواء تفشي فيروس (كوفيد 19).

كان المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، في مؤتمر صحفي، الخميس، نفى صحة ما تردد حول تسرب فيروس كورونا المستجد، عن طريق الخطأ من أحد المختبرات الصينية، مستشهدًا بما أعلنته منظمة الصحة العالمية حول أنه لا يوجد أي دليل على تخليق هذا الفيروس.

وبحسب ما أكدته مصادر لـCNN، فإن الاستخبارات الأمريكية تجري تحقيقات حول تلك الفرضية، فيما تصر الصين على روايتها حول انتشار المرض، في سوق للحيوانات البرية في مدينة ووهان الصينية.

نشر