خبراء يحذرون من تخفيف قيود كورونا: موجة الإغلاق الثانية ستكون الأسوأ

العالم
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
رغم من جهودها المتواصلة لإعادة الفتح .. الولايات المتحدة تشهد عودة في حالات الإصابة بفيروس كورونا

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- حذر خبراء في انتشار الأمراض المعدية والأوبئة في الولايات المتحدة، من موجة ثانية من وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، مصحوبة بموجة ثانية من إجراءات الإغلاق "ربما ستكون الأسوأ"، بحسب تقدير عدد من الخبراء، وذلك على خلفية تزايد أعداد الإصابات في أمريكا بعد تخفيف تدريجي لإجراءات الحد من انتشار المرض.

الدكتور جوناثان راينر، الأستاذ في كلية الطب بجامعة جورج واشنطن، عبر لـCNN، عن مخاوفه من أن "نواجه الحقيقة القاسية في بعض الولايات التي قد نحتاج إلى إغلاقها مرة أخرى"، مشيرًا إلى أن "الموجة الثانية من عمليات الإغلاق، قد تكون أكثر ضرراً من الأولى"، بحسب وصفه.

وقال الدكتور كريستوفر موراي، مدير معهد قياسات الصحة وتقييمها في جامعة واشنطن، إن إرهاق الحجر الصحي، والآثار الاقتصادية للحجر الصحي، قد تتسبب في جولة أخرى من عمليات الإغلاق، سيكون له "آثار أكبر على الشركات التي قد تكون على حافة عدم القدرة على الحفاظ على استمراريتها".

وقدم أكثر من 44 مليون شخص في الولايات المتحدة، طلبات للحصول على إعانات البطالة، منذ مارس آذار الماضي، في إطار الخسائر الاقتصادية بسبب إجراءات الإغلاق للحد من انتشار فيروس كورونا.

وتسبب وباء فيروس كورونا منذ بدء تفشيه وحتى الآن، في وفاة 115 ألف شخص في الولايات المتحدة وحدها.

دكتور ويليام شافنر، خبير الأمراض المعدية والأستاذ في المركز الطبي بجامعة فاندربيلت، قال لـCNN، إن فيروس كورونا لا يأخذ إجازة صيفية"، لافتًا إلى أن الفيروس لديه فرصًا جديدة للانتشار.

كان وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين، حذر في تصريحات سابقة لـCNBC، من أن "عواقب إغلاق آخر ستكون واسعة النطاق"، "لا يمكننا إغلاق الاقتصاد مرة أخرى"، "أعتقد أننا تعلمنا أنه إذا أغلقت الاقتصاد، فسوف تتسبب في المزيد من الضرر. وليس الضرر الاقتصادي فقط، ولكن.. المشاكل الطبية وكل شيئ آخر يتم تعليقه".

ولا تسيطر الحكومة الفيدرالية على عمليات الإغلاق الاقتصادي وإعادة الفتح، حيث يتم ذلك وفق تقدير كل ولاية على حدة، فيما يدعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إجراءات إعادة فتح الاقتصاد مرة أخرى.

وبدأت عدد من الدول عمليات إغلاق ثانية، بعد عودة فيروس كورونا للانتشار من جديد، خاصة في هونغ كونغ وسنغافورة وثاني أكبر جزيرة في اليابان هوكايدو، فبعد تخفيف الإجراءات ظهر الوباء مرة الثانية، فاضطرت الحكومات إلى إجراءات أكثر صرامة.

من جانبها، قالت لينا هيدالغو، رئيسة الحكومة في مقاطعة هاريس بولاية تكساس، والتي تعد ثالث أكبر مقاطعة من حيث عدد السكان في الولايات المتحدة، "علينا أن نتحرك الآن حتى نتجنب الإغلاق في المستقبل".

وشهدت مقاطعة هاريس، مثل أجزاء كثيرة من الولايات المتحدة، زيادات في أعداد المصابين بفيروس كورونا في المستشفيات خلال نهاية الأسبوع الماضي.

ودعا أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية، إلى ارتداء قناع الوجه للوقاية من فيروس كورونا، مؤكدًا ضرورة تجنب المناطق المزدحمة.

نشر