تقرير داخلي يقدر حجم المعلومات المسروقة بأكبر خرق بتاريخ CIA: أعطى ويكيليكس أدوات قرصنة سرية

العالم
نشر
دقيقتين قراءة
صورة أرشيفية لشعار وكالة الأستخبارات الأمريكية

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—كشف تقرير داخلي أن أكبر عملية اختراق وسرقة لأسلحة سيبرانية بتاريخ وكالة الاستخبارات الأمريكية "CIA"، كان سببها انشغال وحدة متخصصة داخل الوكالة ببناء أسلحة سيبرانية، الأمر الذي دفع بأحد الموظفين لاستغلال "التراخي الأمني المخيف".

وكشف التقرير المنشور الثلاثاء، أن هذا الخرق الذي وقع العام 2016 قدم لـ"ويكيليكس" أدوات قرصنة سرية، ووفقا للتقرير فإن حجم المعلومات المسروقة غير معلوم إلا أن التقديرات تشير إلى حجم يبلغ نحو 34 تيرابايت من المعلومات أي ما يساوي 2.2 مليار صفحة مكتوبة.

وفي اعتراف واضح، كتب بالتقرير: "فشلنا في كشف أو التعامل بصورة منسقة مع إشارات تحذيرية بأن شخصا أو أشخاصا ممن لديهم قدرة الوصول إلى معلومات الـCIA السرية يشكل أو يشكلون خطرا غير مقبول للأمن الوطني".

وفي الوقت الذي رفضت الـCIA التعليق على أي تفاصيل واردة في التقرير، قال المتحدث باسم الوكالة، تيموثي باريت لـCNN: "تعمل وكالة المخابرات المركزية على دمج أفضل التقنيات في فئتها لمواكبة التهديدات المتطورة والدفاع عنها".

ويذكر أن هذا الخرق أعلن عنه في مارس/ اذار 2017، عندما نشرت ويكيليكس ما قالت إنه أكبر جائزة دفينة بسلسلة "Vault 7" فصلت تحتها بعض أكثر الأسلحة السيبرانية تعقيدا للوكالة، وكانت وماشنطن بوست أول من نشر تقريرا حول ذلك.

نشر