استبعاد الجزائر.. الاتحاد الأوروبي يعدل قائمته لدول السفر الآمن في ظل كورونا

العالم
نشر
3 دقائق قراءة
أعلام الاتحاد الأوروبي خارج مقر المفوضية في بروكسل
أعلام الاتحاد الأوروبي خارج مقر المفوضية في بروكسل

لندن، المملكة المتحدة (CNN)-- عدل الاتحاد الأوروبي قائمة دول السفر الآمن إلى 11 دولة غير عضو بالاتحاد، بعد استبعاد الجزائر من القائمة، وفقا لبيان صادر عن المجلس الأوروبي، الخميس.

وذكر البيان، أن الاتحاد الأوروبي سيرفع تدريجيا قيود السفر على الحدود الخارجية للمقيمين في، أستراليا، وكندا، وجورجيا، واليابان، والمغرب، ونيوزيلندا، ورواندا، وكوريا الجنوبية، وتايلاند، وتونس، وأوروغواي.

ولا تزال الولايات المتحدة على قائمة الدول التي يقيد الاتحاد الأوروبي السفر إليها، بينما تنتظر الصين بانتظار الموافقة على أساس المعاملة بالمثل.

وقال بيان الاتحاد الأوروبي، إن "معايير تحديد الدول التي يجب رفع القيود المفروضة على السفر إليها حاليا، تغطي بشكل خاص الوضع الوبائي وإجراءات الاحتواء، بما في ذلك الابتعاد الجسدي، فضلا عن الاعتبارات الاقتصادية والاجتماعية. ويتم تطبيقها بشكل تراكمي".

وأضاف البيان، أنه "لكي تعتبر الدول آمنة للسفر، يجب أن يكون لدى الدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا لكل 100 ألف شخص قريبة من أو أقل من متوسط ​​الاتحاد الأوروبي خلال الـ 14 يومًا الماضية، بالإضافة إلى اتجاه مستقر أو متناقص جديد للحالات خلال تلك الفترة بالمقارنة مع الـ 14 يومًا السابقة"، مشيرًا إلى أن الاتحاد الأوروبي يأخذ في الاعتبار "الاستجابة الشاملة للدول الأخرى لفيروس كورونا".

وفي الدول التي تستمر فيها القيود المفروضة على السفر، هناك استثناءات لمواطني الاتحاد الأوروبي، والمقيمين لفترات طويلة في الاتحاد الأوروبي، وعائلات المقيمين في الاتحاد الأوروبي والمواطنين، و"المسافرين الذين لديهم وظيفة أو حاجة أساسية".

وقال المجلس الأوروبي، إنه سيواصل مراجعة قائمة دول السفر الآمن بانتظام، مضيفًا، "قد يتم رفع قيود السفر كليًا أو جزئيًا أو إعادة تقديمها لبلد ثالث محدد مُدرج بالفعل وفقًا للتغييرات في بعض الشروط، ونتيجة لذلك في تقييم الوضع الوبائي. إذا ساءت الحالة في دولة ثالثة مدرجة بسرعة، فيجب تطبيق عملية صنع القرار السريع".

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر