"رغم الوباء مجبرون على العمل".. CNN ترصد مأساة عاملات الجنس بالمكسيك بعد تفشي كورونا

العالم
نشر
9 دقائق قراءة
منطقة زونا نورت في مدينة تيجوانا المكسيكية المعروفة بالعمل في مجال الجنس
منطقة زونا نورت في مدينة تيجوانا المكسيكية المعروفة بالعمل في مجال الجنس

تيجوانا، المكسيك (CNN)-- ابق في المنزل، كن آمناً، لكن كن جائعاً. اخرج، واكسب لقمة العيش، لكن خاطر بحياتك. بالنسبة للكثيرين في المكسيك، كان هذا هو الخيار المستحيل للوباء، وهو خيار صعب بشكل كاف إذا كنت صاحب متجر أو سائق سيارة أجرة. لكن الأمر على مستوى آخر إذا كنت تعمل في مجال الجنس.

أليخاندرا، عاملة الجنس في مدينة تيجوانا في المكسيك، طلبت منا استخدام اسمها الأول فقط، قائلة "أنا خائفة جدًا على صحتي"، "لا أعرف ما إذا كان الشخص الذي أكون معه مصابًا بالمرض أم لا".

أهلا بك في تيجوانا

تيجوانا المدينة المعروفة في المكسيك بمنطقة "الضوء الأحمر"، والتي تسمى Zona Norte، تقع على مرمى حجر من الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك. عادة ما يعج كالي كواهويلا، الشريط الرئيسي في المنطقة، بحركة محمومة يغمرها ضوء النيون.

تقف النساء اللواتي يرتدين الفساتين القصيرة والكعوب العالية على طول الأرصفة، ويحثون مجموعات من الرجال على قضاء بعض الوقت معهن في مقابل المال. تعمل نوادي التعري الضخمة، بعضها ملحق بالفنادق، كبيوت دعارة بحكم الواقع.

يلبي الكثير منها على وجه التحديد، احتياجات الآلاف من الأمريكيين الذين يعبرون الحدود من كاليفورنيا كل شهر، ويبحثون عن نوع من المرح لا يمكن العثور عليه بشكل قانوني في الولايات المتحدة، باستثناء ربما في بعض مقاطعات نيفادا حيث يُسمح بالبغاء.

كل ذلك قانوني هنا، أو على الأقل كذلك حتى انحسار الوباء.

إغلاق الاقتصاد

أغلقت حكومة المكسيك اقتصادها في أواخر مارس آذار الماضي، حيث تم إجبار الشركات غير الأساسية على الإغلاق، بما في ذلك في ولاية باجا كاليفورنيا، حيث تعد مدينة تيخوانا أكبر مدينة في الولاية.

وهذا يعني أن جميع نوادي التعري والحانات والفنادق الجنسية وحتى عاملات الجنس على الأرصفة أُجبروا على إغلاق المتاجر، وهي قيود لا تزال سارية اليوم، كما تم إغلاق الحدود البرية بين الولايات المتحدة والمكسيك أمام السفر غير الضروري. تم كل ذلك بقصد إبطاء انتشار الفيروس.

ولكن في رحلة الإبلاغ الأخيرة إلى تيجوانا، كان من الواضح تمامًا أنه على الرغم من أن صناعة الجنس ليست نابضة بالحياة كما كانت في فترة ما قبل الجائحة، فهناك الكثير من ممارسة الجنس خلف الأبواب المغلقة.

البعض يتبع القواعد

هناك شيء غريب في الوقوف في أحد نوادي التعري الفارغ، لكن هذا هو المكان الذي التقينا فيه مع روبرتو توريس، الذي يملك نادي El Zorro، قائلًا "لا أعتقد أننا سنفتح أبوابنا بأمان"، "لذلك، لن أعرض نفسي أو موظفيي للخطر أيضًا". 

كان عليه أن يترك جميع موظفاته. يقول إن معظمهم عادوا إلى منازلهن، لكن بالنسبة لأولئك الذين لم يقمن بذلك، فإنه ليس لديه أي فكرة عن مكان يمكن أن ينتهي بهن.

 

المخاطرة بالحياة كطريقة جديدة للعيش

ما يقرب من 8000 عامل مسجلين لدى الحكومة، ولكن من المحتمل أن يكون هناك المئات، إن لم يكن الآلاف غير المسجلين.

غادر الكثيرون البلدة أو توقفوا عن العمل فيها، وفقًا لشرطة الولاية المحلية التي تحدثت إليها CNN، لكن هناك من بقوا لأنهم يوفرون الطلب المتبق.

على الرغم من إغلاق الحدود رسميًا أمام السفر غير الضروري، إلا أن هناك استثناءات للمواطنين مزدوجي الجنسية وقليل من المركبات يتم إيقافها لفحصها من قبل المسؤولين المكسيكيين. لذلك من السهل نسبيًا القيام برحلة قصيرة.

ولا يزال بعض الأمريكيين يأتون إلى هنا لممارسة الجنس، يقومون بذلك مع أشخاص مثل أليخاندرا، التي وافقت بحذر على التحدث معنا في مكان ما على انفراد. سمحت لها منتجة CNN ناتالي جالون باستعارة بعض الملابس اليومية، لذلك لم تجذب انتباه موظفي الفندق عندما وصلنا.

قالت المخضرمة منذ عدة سنوات في هذه الصناعة، وهي الآن في منتصف العشرينات من عمرها: "الأمور سيئة حقًا بالنسبة لي، في الوقت الحالي"، "أنا قلقة باستمرار، كل يوم"، مشيرة إلى أن الوباء أصابها بطريقتين، حيث تراقب انخفاض قاعدة عملائها بينما تزيد أيضًا بشكل كبير، مخاطر العمل الخطير بالفعل.

قالت وهي تتنقل بعصبية من جانب إلى آخر في كرسيها بينما كنا نتحدث: "ليس لدي أي فكرة عما سيحدث، أو ما إذا كنت سأصاب بالعدوى"، لافتة إلى أنها حاولت وضع إجراءات صحية إضافية، حيث يتعين على عملائها الآن الاستحمام وغسل أيديهم قبل التواجد معها. لقد طبقت قاعدة عدم التقبيل واستخدمت جل معقم لليدين طوال العملية.

"لكن هذا جنس. الاتصال الجسدي أمر لا مفر منه". أليخاندرا تعرف ذلك لكنها تقول إنه ليس لديها خيار آخر، فهذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكنها من خلالها إعالة ابنتها البالغة من العمر 6 سنوات.

قالت "إذا لم أعمل، فإننا لن نأكل"، "ماذا سأفعل غدًا إذا أصبت بالمرض؟ لكن لا يزال يتعين علي الخروج رغم أنني لا أريد ذلك".

عاملة جنس أخرى تحدثنا إليها، وتستخدم اسم أدانا، قالت إنها كانت قادرة فقط على تحمل تكلفة عدم العمل، لأن اثنين من زبائنها الأمريكيين الدائمين يرسلون لها بعض المال كل شهر.

"بدونهم، لا أعرف ما الذي كنت سأفعله"، قائلة إنها بالكاد تحصل على الطعام على المائدة لابنتها البالغة من العمر 5 سنوات، مشيرة إلى أن الحكومة إذا ما أعلنت أن الوضع الصحي آمن، بما يتيج إعادة فتح الشركات، فإنها ستعود مباشرة إلى العمل.

جاكلين أغيلار، 34 عامًا، عاملة جنس متحولة جنسيًا في إنسينادا، على بعد حوالي ساعتين جنوب تيجوانا، قالت لـCNN، عبر الهاتف إنها عادت إلى العمل لأنها اضطرت إلى تغطية نفقاتها.

أكدت أغيلار، أنها تعمل في المجال منذ أن كان عمرها 13 عامًا، مشيرة إلى أن مخاوفها اليومية تغيرت منذ أن ضرب الوباء المكسيك، "في السابق، كانت مخاوفي من العنف، أن يقتلني أحد العملاء أو يؤذيني. الآن، خوفي هو الوباء، أن أخرج وأصاب بالعدوى ولا أستطيع العمل. كيف آكل؟".

وتتعقب الحكومة في المكسيك الإصابات بفيروس كورونا في الصناعات المختلفة، لكن لا تتوافر هذه البيانات للمشتغلين بالجنس.

تقول أغيلار، وهي أيضًا مؤسسة لمنظمة تدعم النساء المتحولات جنسيًا والنساء في صناعة الجنس، إنها تعرف ثلاثة زملاء على الأقل ظهرت عليهم أعراض فيروس كورونا لكن لم يتم اختبارهم مطلقًا. لكنها قالت إنهم عزلوا في المنزل.

"أشعر بالأمان التام"

تحدثنا إلى أصحاب الأعمال والمشتغلين بالجنس خلال النهار في تيجوانا، لكن الطريقة الوحيدة للحصول على مقياس حقيقي للوضع في منطقة الضوء الأحمر هي الخروج ليلاً. هذا ليس مكانًا يُرحب فيه بالصحفيين، لذلك تجولنا في الشوارع مع شرطة ولاية باجا كاليفورنيا.

للوهلة الأولى، تبدو الكثير من الشركات مغلقة. الأبواب الأمامية في بعض نوادي التعري الأكبر والأكثر شهرة مغلقة. الأماكن الأصغر بها بوابات معدنية مسحوبة لأسفل فوق واجهات المحلات، لكن نظرة فاحصة تثير الأسئلة.

قال قائد الشرطة الذي كان يقود الشاحنة التي كنا فيها، إن "التجارة لا تزال تحدث. إنها تحدث فقط خلف أبواب مغلقة"، وتم تأكيد هذه الحقيقة بسرعة من قبل الأمريكيين الذين رأيناهم وسمعناهم في الشوارع، بالإضافة إلى أمريكي قابلناه يقف خارج فندق للجنس حيث كان يقيم لبضعة أيام.

قال الرجل الذي بدا أنه في أواخر الخمسينيات من عمره وطلب عدم ذكر اسمه، إن "الكثير من الأمريكيين هنا"، "إنهم يسيرون عبر الحدود ويأتون إلى هنا ويفعلون ما يريدون."

أكد أنه "في أمان"، يمسح غرفته في الفندق بمناديل مضادة للبكتيريا ولا يأكل في الداخل. "كل شيء آمن للغاية، باستثناء الجزء الذي يمارس فيه الجنس مع شخص غريب".

محتوى مدفوع

نشر