اعتقال ستيف بانون مستشار ترامب السابق بتهمة اختلاس أموال تبرعات

العالم
نشر
دقيقتين قراءة
صورة أرشيفية لترامب وستيف بانون
صورة أرشيفية لترامب وستيف بانونCredit: GettyImages

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- اتهم ممثلو الادعاء الفيدراليون في نيويورك، الخميس، ستيف بانون، المستشار السابق للرئيس دونالد ترامب، و3 آخرين بالاحتيال على مانحين بمئات الآلاف من الدولارات كجزء من حملة لجمع التبرعات يُزعم أنها تهدف إلى دعم جدار ترامب الحدودي مع المكسيك.

وتم القبض على بانون، 66 عامًا، على متن قارب، الخميس، قبالة الساحل الشرقي لولاية كونيتيكت، وفقًا لمسؤولي إنفاذ القانون. وقال مكتب المدعي العام الأمريكي إن بانون سوف يمثل أمام المحكمة لأول مرة في وقت لاحق. بينما رفض بيل بيرك محامي بانون التعليق.

وتم اتهام بانون و3 أشخاص آخرين باستخدام مئات الآلاف من الدولارات التي تم التبرع بها لحملة تمويل جماعي عبر الإنترنت تسمى "We Build the Wall" لتغطية نفقات شخصية، من بين أمور أخرى. وبحسب لائحة الاتهام، وعد بانون ومتهم آخر، بريان كولفاغ، المتبرعين بأن الحملة، التي جمعت أكثر من 25 مليون دولار، كانت "منظمة تطوعية" وأن "100٪ من الأموال التي تم جمعها ... ستستخدم في تنفيذ مهمتنا والغرض منها".

لكن بدلاً من ذلك، وفقًا للادعاء العام، استخدم بانون من خلال مؤسسة غير ربحية خاضعة لسيطرته أكثر من مليون دولار من تبرعات حملة We Build the Wall، لدفع أموال سرا لكولفاغ وتغطية مئات الآلاف من الدولارات من نفقات بانون الشخصية. وبحسب الاتهامات، استخدم كولفاغ أيضا أكثر من 350 ألف دولار من التبرعات لاستخدامه الشخصي.

نشر