الاستخبارات الأمريكية: مسؤولو ووهان تستروا على الفيروس المُسبب لكورونا لأسابيع

العالم
نشر
6 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
الاستخبارات الأمريكية: مسؤولو ووهان أخفوا وضع كورونا لمدة أسابيع

(CNN)-- جمعت الاستخبارات الأمريكية معلومات تُظهر أن المسؤولين في مدينة ووهان بالصين، أبقوا مسؤولين كبارًا في بكين في الظلام لأسابيع بشأن الفيروس الذي أدى إلى جائحة كورونا، وفقًا لمسؤولين أمريكيين مُطلعين على المعلومات الاستخباراتية.

وتقول التقارير أيضًا إنه عندما علم الحزب الشيوعي الصيني بالفيروس، سعى إلى إخفاء المدى الكامل لتلك المعرفة عن بقية العالم، وهو ما يرسم صورة شاملة لنظام سياسي سري بشكل خطير، بحسب مسؤولين أمريكيين.

ووجهت إدارة ترامب هذا الاتهام إلى الصين مرارًا وتكرارًا. ويقول المسؤولون الأمريكيون إن السلوك الصيني يتناسب مع نمط شوهد أيضًا أثناء تفشي مرض السارس أو متلازمة التنفس الحاد الوخيم في 2003.

ويقول المسؤولون إنه بينما تواصل الولايات المتحدة جمع المعلومات حول تفشي كورونا في الصين، تحتوي المعلومات الاستخباراتية على أدلة لا جدال فيها على محاولة التستر المحلية.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" أول من كشفت أن الاستخبارات الأمريكية قد أبلغت عن جهود للتستر على معلومات حول الفيروس على المستوى المحلي في ووهان.

وهاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكبار مسؤوليه الصين بشدة بسبب الوباء، حيث أشار ترامب في وقت سابق إلى أن بكين سمحت عمدًا للفيروس بالانتشار خارج حدودها لإلحاق الضرر باقتصادات الدول الأخرى.

وشكل الانتقاد تحولًا حادًا بعد إشادة ترامب في البداية بتعامل الرئيس الصيني شي جين بينغ مع الفيروس - كجزء من استراتيجية الحملة الانتخابية لإبعاد اللوم عن الوباء الذي أودى بحياة 175 ألف أمريكي، وأصاب الآن أكثر من 5.5 مليون في الولايات المتحدة.

وقال أحد المسؤولين الأمريكيين إن الحكم المحلي في ووهان، يشمل كلاً من مسؤولي الدولة ومسؤولي الحزب الشيوعي الصيني.

وذكرت الاستخبارات الأمريكية أنه حتى داخل الحزب، لم يشارك المسؤولون المعلومات بحرية مع نظرائهم في بكين.

ولم ترد القنصلية الصينية في واشنطن على طلب CNN التعليق.

وقال ثلاثة مسؤولين أمريكيين إن أجهزة الاستخبارات الأمريكية لم تتمكن بعد من الوصول إلى جميع مصادر المعلومات حول منشأ الفيروس، مُضيفين أن وكالات الاستخبارات ما زالت تأمل في معرفة المزيد.

وقال آخر بيان رسمي من مجتمع الاستخبارات حول أصول الفيروس، في أبريل نيسان الماضي، إنه "سيفحص بدقة المعلومات والاستخبارات الناشئة لتحديد ما إذا كان التفشي قد بدأ من خلال الاتصال بالحيوانات المصابة أو ما إذا كان نتيجة حادث في مكان ما. مختبر في ووهان".

ورفض مكتب مدير الاستخبارات الوطنية ووكالة الاستخبارات المركزية التعليق.

حتى قبل أن يبدأ الأمريكيون في الإصابة بالمرض، كان مجتمع الاستخبارات الأمريكي يتتبع فرضية أن المسؤولين في ووهان لم يعطوا بكين في البداية الصورة الكاملة حول خطورة الوضع هناك. لكن المسؤولين الأمريكيين يعتقدون أيضًا أن هناك نقطة أدرك فيها الرئيس الصيني المدى الكامل لتفشي المرض في ووهان، وأدرك أن الفيروس كان ينتشر لكنه استمر في التقليل من شأن الموقف علنًا.

وليس من الواضح متى قام مسؤولو الاستخبارات الأمريكية بتقييمهم حول أن بكين كانت على دراية كاملة بالوضع.

وقال مسؤول أمريكي لـCNN، إنه كان هناك مؤشرًا في فبراير شباط، حيث يبدو أن تعليقات وأفعال الرئيس الصيني العامة تشير إلى أنه كان يدرك أن الفيروس سيشكل مشاكل أكبر مما كان يعتقد في البداية، حيث دعا إلى اتخاذ المزيد من الإجراءات.

ونظرت إدارة ترامب في احتمال انتشار فيروس كورونا الجديد من مختبر صيني وليس سوقًا، وفقًا لمصادر متعددة مطلعة على الأمر، لكنها لم تقدم أي دليل يدعم هذه النظرية.

وقال العديد من الخبراء الطبيين المشهورين إن هناك القليل جدًا من الأدلة العلمية على أن الفيروس جاء من المختبر أو من صنع الإنسان.

وأشار وزير الخارجية مايك بومبيو إلى أن الخطأ في عدد الوفيات المذهل للفيروس في جميع أنحاء العالم يقع على عاتق الصين ونظامها السياسي، مُتهمًا كبار قادة بكين بعدم وجود نية للتواصل مع العالم، حتى فيما يتعلق بمسألة صحية لها عواقب عالمية.

ويشك بعض مسؤولي الأمن القومي الحاليين والسابقين في التقارير التي تفيد بأن بكين لم تكن على دراية بالمخاطر المحتملة للفيروس الجديد.

وقال مسؤول في الأمن القومي الأمريكي، يعمل عن كثب في الشؤون الصينية، إن بكين تتحمل مسؤولية أي تأخير في إيصال المعلومات الحيوية حول الفيروس إلى العالم.

وقال هذا المسؤول لـCNN: "لا أعتقد أن مسؤولي ووهان أخفوها عن بكين... من واقع خبرتي، كانت هناك جهود من أعلى المستويات لعدم الإعلان عن الأشياء بأسرع ما يمكن".

ويقول دانييل هوفمان، المسؤول الكبير السابق في وكالة المخابرات المركزية، إن الطريقة التي تعمل بها الصين ستجعل من الصعب للغاية على المسؤولين في ووهان إبقاء أخبار انتشار الفيروس لأنفسهم.

وقال هوفمان إن الرئيس شي جين بينغ "لديه رجاله في جميع أنحاء الصين، لذا لا يمكنك إخفاء المعلومات عنه... هذا ليس ممكنًا تمامًا هناك. إنه يدير ديكتاتورية وحشية؛ جواسيسه في كل مكان".

وقال هوفمان: "فكرة أن بعض المسؤولين المحليين قد يخفون هذا عن شي فكرة خيالية".

نشر