كامالا هاريس: لدينا نظامان للعدالة في أمريكا.. وترامب لم يكن "زعيمًا حقيقيًا"

العالم
نشر
4 دقائق قراءة
كامالا هاريس: لدينا نظامان للعدالة في أمريكا.. وترامب لم يكن "زعيمًا حقيقيًا"

(CNN)-- قالت المرشحة الديمقراطية لمنصب نائب الرئيس، السناتور كامالا هاريس، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والمدعي العام بيل بار "يقضيان وقتًا كاملاً في واقع مختلف" بشأن العنصرية في نظام العدالة بالولايات المتحدة، قائلة "لدينا نظامان للعدالة" للأمريكيين السود والبيض.

ويأتي التوبيخ الحاد من أول امرأة سوداء مُرشحة من قبل حزب كبير بعد أقل من شهرين على انتخابات نوفمبر تشرين الثاني، في مقابلة حصرية مع مذيعة CNN دانا باش ببرنامج "حالة الاتحاد"، الأحد، حيث رأت هاريس أن ترامب لم يكن "زعيما حقيقيا" فيما يتعلق بالعدالة العرقية وكان يحاول "التظاهر بأنه كان قائدًا "بشأن التعامل جائحة فيروس كورونا.

وقالت هاريس: "لا أعتقد أن معظم الأشخاص العقلاء الذين يهتمون بالحقائق سوف يجادلون في وجود تباينات عرقية ونظام يمارس العنصرية فيما يتعلق بكيفية تطبيق القوانين. لا يفيدنا إنكار ذلك. دعونا فقط نتعامل معه، لنكن صادقين. قد تكون هذه محادثات صعبة بالنسبة للبعض، لكنها ليست محادثات صعبة للقادة، وليس للقادة الحقيقيين".

ورفض المدعي العام الأمريكي بيل بار، كبير مسؤولي إنفاذ القانون في أمريكا، فكرة "نظامين قضائيين" في مقابلة مع CNN يوم الأربعاء. وقال: "أعتقد أننا يجب أن نكون حذرين قليلاً بشأن طرح فكرة العنصرية، لا أعتقد أنه شائع كما يرى الناس".

واجتاحت الاحتجاجات ضد الظلم العنصري، لا سيما في مجال إنفاذ القانون، أمريكا حيث تصدرت عمليات إطلاق النار وقتل الرجال السود من قبل الشرطة عناوين الصحف هذا الصيف، بما في ذلك جورج فلويد في مينيابوليس بولاية مينيسوتا. إضافة إلى جاكوب بليك في كينوشا بولاية ويسكونسن، ودانييل برود في روتشستر بولاية نيويورك.

وأظهر استطلاع حديث أجرته صحيفة واشنطن بوست وشبكةABC News  أن تسعة من كل 10 أمريكيين من السود ليسوا واثقون من أن الشرطة تعامل الأمريكيين البيض والسود على قدم المساواة، لكن غالبية الأمريكيين البيض يقولون إنهم واثقون من أنهم يعاملون على قدم المساواة.

وقالت المرشحة الديمقراطية لمنصب نائب الرئيس في الانتخابات الأمريكية المقبلة: "أنا واضحة تمامًا حول أنه يتعين علينا في أمريكا إعادة تصور كيف نحقق السلامة العامة، إذا أردنا إنشاء مجتمعات آمنة، فإن إحدى أذكى الطرق التي يمكننا القيام بها، هي الاستثمار في صحة تلك المجتمعات، لأن المجتمعات الصحية هي مجتمعات آمنة".

وأصدر البيت الأبيض توجيهًا مساء الجمعة لحظر التدريب على الحساسية العرقية على "الامتياز الأبيض" في الوكالات الفيدرالية، ووصفته الإدارة الأمريكية في بيان بأنه "دعاية مثيرة للانقسام ومعادية لأمريكا".

وعند الضغط عليها بشأن دعوتها لتوجيه اتهامات ضد ضابط شرطة من مدينة كينوشا في ولاية ويسكونسن، أطلق النار على الأمريكي الأسود جاكوب بليك سبع مرات في ظهره، أصرت هاريس على أنها كانت "واضحة جدًا" في ضرورة "النظر في التهم بطريقة جادة للغاية".

وبعد سؤالها مرة أخرى، كررت بعد ذلك تصريحها الأولي بأنه "بناءً على ما رأيته، يجب توجيه الاتهام إليه"، لكن "لست في حوزة الحقائق والأدلة بالكامل".

 

نشر