إطلاق نار على قس أرثوذكسي بمدينة ليون في فرنسا.. وفرار المهاجم

العالم
نشر
دقيقتين قراءة
اللحظات الأولى بعد إطلاق نار على قس قرب كنيسة في ليون الفرنسية
00:52
اللحظات الأولى بعد إطلاق نار على قس قرب كنيسة في ليون الفرنسية

باريس، فرنسا (CNN)-- قال مصدر في الشرطة الفرنسية لـCNN، إن قسًا أرثوذكسيًا كان قرب كنيسة في مدينة ليون الفرنسية، أصيب برصاصة من بندقية صيد، السبت، من قبل مهاجم وحيد هارب حاليًا.

وقال مصدر في الشرطة إن القس أصيب بجروح خطيرة، مُشيرًا إلى أن الحادث وقع حوالي الساعة الرابعة مساءً بالتوقيت المحلي.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي، جان كاستكس، للصحفيين، إن "حادثة خطيرة" وقعت لكن "ليس لدينا معلومات محددة بعد".

وقال كاستيكس أيضا إنه سيتم تفعيل "مركز الأزمات".

كان كاستيكس في قرية سانت إتيان دو رفيري للتحقق من الإجراءات الأمنية الجديدة التي تهدف إلى حماية أماكن العبادة والمدارس، في أعقاب الهجوم الذي وقع في نيس الخميس الماضي.

وسانت إتيان دو رفيري هي القرية التي قتل فيها كاهن آخر، الأب جاك هامل، في عام 2016 على يد مهاجمين إسلاميين.

وذكرت الشرطة الوطنية الفرنسية أن المهاجم أطلق رصاصتين من بندقية "مقروطة"، وتعتقد أنها أخفاها في داخل معطفه الأسود الطويل، الذي ارتداه مع قبعة صغيرة سوداء.

وأضافت الشرطة، في بيان، أن القس البالغ من العمر 52 عامًا أصيب برصاصة في بطنه. وفر المهاجم من مكان الحادث ولا يزال طليقا.

وأفاد سكان الحي ودورية شرطة البلدية أنهم سمعوا عيارين ناريين بالقرب من الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية في الحي السابع في ليون، وفقًا لبيان صادر عن مكتب المدعي العام في ليون.

وشاهدوا شخصًا يجري، ثم اكتشفوا الكاهن الجريح عند الباب الخلفي للكنيسة، حسبما جاء في بيان المدعي العام.

وقال بيان الشرطة الفرنسية إن حالته تعتبر خطيرة على حياته.

ولا يزال الدافع وراء الهجوم غير معروف.

وفتح مكتب المدعي العام في ليون تحقيقًا في تهم الشروع في القتل وأحال القضية إلى شرطة ليون (الشرطة القضائية). وأضافوا أن سلطات ليون تنسق مع مكتب المدعي العام لمكافحة الإرهاب.

 

نشر