إدوارد سنودن يطلب الجنسية الروسية بعد 7 سنوات من هروبه من أمريكا.. ويكشف السبب

العالم
نشر
دقيقتين قراءة
إدوارد سنودن
Credit: GettyImages

موسكو، روسيا (CNN)-- أعلن إدوارد سنودن، المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأمريكية الذي فجر فضيحة برنامج التجسس الحكومي عام 2013 وهرب من الولايات المتحدة، أنه وزوجته طلبا الحصول على الجنسية الروسية مع الاحتفاظ بجنسيتهما الأمريكية.

وقال سنودن، عبر حسابه على تويتر، الإثنين: "بعد سنوات من الانفصال عن والدينا، لم نرغب أنا وزوجتي في الانفصال عن ابننا. لهذا السبب، في عصر الأوبئة والحدود المغلقة، نتقدم بطلب للحصول على الجنسية المزدوجة الأمريكية الروسية". وكانت زوجته ليندسي ميلز قد أعلنت الأسبوع الماضي أنهما ينتظران طفلهما الأول.

وأضاف سنودن: "سنظل أنا وليندسي أمريكيين، ونربي ابننا بكل قيم أمريكا التي نحبها، بما في ذلك حرية التعبير عن رأيه. وأنا أتطلع إلى اليوم الذي يمكنني فيه العودة إلى الولايات المتحدة، حتى يمكن لم شمل الأسرة بأكملها".

وحصل سنودن مؤخرًا على تصريح إقامة دائمة في روسيا، وفقا لتصريحات من محاميه أناتولي كوتشرينا لوكالة الأنباء الحكومية الروسية "ريا نوفوستي" في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وسنودن متهم بالتجسس وسرقة ممتلكات حكومية في الولايات المتحدة لتسريبه معلومات عن الاستخبارات الأمريكية وبرنامج المراقبة الجماعية لوسائل الإعلام، ويعيش في موسكو منذ 2013.

 وحتى وقت قريب، كان القانون الروسي يلزم الأجانب بالتخلي عن جنسيات أخرى في حالة سعيهم للحصول على جواز سفر روسي، لكن صدر تشريع جديد في أبريل/ نيسان الماضي ألغى هذا الشرط، مما سمح لسنودن بالتقدم للحصول على الجنسية المزدوجة.

نشر