إحدى مواده تُجرم تصوير ضباط الشرطة.. مظاهرات تعم فرنسا لرفض قانون الأمن الجديد

العالم
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقطع فيديو ذات صلة
أبرحوه ضرباً.. إيقاف 4 من أفراد الشرطة الفرنسية بعد مهاجمتهم رجلاً أسود
02:40
أبرحوه ضرباً.. إيقاف 4 من عناصر الشرطة الفرنسية بعد هجومهم على رجل أسود

لندن، المملكة المتحدة (CNN)-- خرجت مظاهرات جديدة في جميع أنحاء فرنسا، السبت، ضد قانون "الأمن العالمي" المقترح في البلاد وتدبيره الرئيسي الذي يخطط لتقييد تصوير ضباط الشرطة.

وتأتي المظاهرات في الوقت الذي تفاقمت فيه الدعوات لسحب النص، بسبب سلسلة من حالات عنف الشرطة هذا الأسبوع.

وأجازت محكمة إدارية أخيرًا احتجاجًا في العاصمة الفرنسية، كان من المفترض أن تحظره شرطة باريس.

آري عليمي، المحام الذي يمثل مجموعة معارضة للقانون، كتب على تويتر أن محكمة باريس الإدارية "علقت حظر حاكم باريس للاحتجاج".

ودعا العليمي إلى مسيرة بين ساحة الجمهورية وميدان الباستيل، وهما ميدانان مركزيان معروفان بالترحيب بالاحتجاجات في باريس.

وتتألف المجموعة، التي تسمى أوقفوا قانون الأمن العالمي، من نقابات الصحفيين والمنظمات غير الحكومية والجمعيات المعنية بحقوق الإنسان.

وهم يدعون إلى سحب المادتين 21 و22 من القانون المقترح "الذي ينظم المراقبة الجماعية"، والمادة 24 التي تهدف إلى معاقبة النشر "الخبيث" لصورة ضباط الشرطة، كما يطالبون بوقف ما يسمى بـ"خطة الشرطة الوطنية الجديدة" التي أعلن عنها في سبتمبر أيلول وزير الداخلية جيرالد دارمانين، التي تجبر الصحفيين على التفرق أثناء المظاهرات عندما تأمرهم الشرطة بذلك، وبالتالي منعهم من تغطية آثار الاحتجاجات، التي غالبًا ما تكون عاصفة في السنوات الأخيرة.

كما وقع أكثر من مائة مسؤول محلي منتخب من منطقة باريس على عريضة عامة في صحيفة Le Journal du Dimanche الأسبوعية الفرنسية للإعلان عن مشاركتهم في الاحتجاج.

وتمثل الاحتجاجات نهاية أسبوع من التوتر في المجتمع الفرنسي، حيث وقعت قضيتا عنف كبيرتين على أيدي الشرطة أثناء مراجعة القانون من قبل الغرفة السفلي من البرلمان في فرنسا (الجمعية الوطنية).

يوم الإثنين، قامت الشرطة بتطهير بوحشية من معسكر للمهاجرين تم إنشاؤه حديثًا في وسط باريس، كما تعاملت بوحشية مع العديد من الصحفيين، بما في ذلك مراسل موقع "Brut" ريمي بويزين.

وانتشرت صور العنف على وسائل التواصل الاجتماعي، مما زاد من التدقيق في خطط الحكومة لجعل تلك الصور غير قانونية.

ونشر موقع لوبسايدر عبر الإنترنت، مساء الخميس، لقطات تظهر تعرض مُنتج الموسيقى السوداء، ميشيل زكلر، داخل وخارج الاستوديو الخاص به من قبل العديد من ضباط الشرطة، وقد تمت مشاهدة الفيديو أكثر من 13 مليون مرة على تويتر.

من بين من شاهدوه العديد من الشخصيات العامة، بما في ذلك لاعبي كرة القدم أنطوان جريزمان وكيليان مبابي، اللذان دعا إلى وقف عنف الشرطة.

واستنكر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "الصور التي تجلب لنا العار"، بينما طلب من حكومته "تقديم مقترحات بسرعة" من أجل "مكافحة جميع أشكال التمييز بشكل أكثر فعالية".

وقد قدم الرئيس الفرنسي طلبات مماثلة مرتين على الأقل هذا العام بالفعل، في يناير كانون الثاني بعد اشتباكات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين ضد إصلاح نظام المعاشات التقاعدية في حكومته وفي يونيو حزيران، في سياق موجة الاحتجاجات العالمية التي أعقبت وفاة جورج فلويد في الولايات المتحدة.

 

نشر