لويد أوستين أول وزير دفاع أمريكي أسود.. بايدن يشرح سبب اختياره وسط مقاومة الديمقراطيين

العالم
نشر
4 دقائق قراءة
لويد أوستين أول وزير دفاع أمريكي أسود.. بايدن يشرح سبب اختياره وسط مقاومة الديمقراطيين
Credit: AHMAD AL-RUBAYE/AFP via Getty Images

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- يستعد الجنرال لويد أوستن، اختيار الرئيس المنتخب جو بايدن لقيادة وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون)، لصنع التاريخ كأول وزير دفاع أسود، وهو "الشخص الذي نحتاجه في هذه اللحظة"، حسب بايدن، رُغم مقاومة ملموسة في داخل حزب الرئيس المنتخب نفسه.

الطبيعة الملحمية لرحلة أوستن - من طفولته في ولاية ألاباما المنعزلة بشدة، مرورًا بجيش لا يزال يعاني من عدم المساواة العرقية، إلى ذروة الدفاع الوطني الأمريكي - يمكن أن يقابلها فقط حجم التحديات التي ستواجهه هناك.

ويختار بايدن زميلًا سابقًا يعرفه جيدًا منذ سنوات العمل معًا خلال إدارة أوباما، وهي الفترة التي شهدت قيادة أوستن للقيادة المركزية الأمريكية، وعمل كنائب لرئيس أركان الجيش، وقائدًا عامًا للقوات الأمريكية في العراق.

كما يتشارك أوستن وبايدن أيضًا رابطًا شخصيا، فقد خدم بو نجل بايدن في طاقم أوستن في العراق وأقام الاثنان علاقة وثيقة هناك، حيث كان يجلس جنبًا إلى جنب في القداس كل يوم تقريبًا ويحافظ على الصداقة عندما عاد بو من الانتشار، وفقًا لمصدر مطلع على قرار بايدن.

وقال مصدر ثان إن بايدن وأوستن "يعرفان بعضهما البعض لفترة طويلة... هناك مستوى راحة".

وكتب بايدن في صحيفة "ذي أتلانتيك": "خلال أكثر من 40 عامًا في الجيش الأمريكي، واجه أوستن كل تحد بمهارة غير عادية وروح شخصية عميقة".

وأضاف "أنه جندي وقائد حقيقي ومختبر. لقد أمضيت ساعات لا تحصى معه، في الميدان وفي غرفة العمليات بالبيت الأبيض. لقد طلبت نصيحته، واطلعت على قيادته، وأعجبت بهدوئه وشخصيته".

كتب بايدن: "نقاط قوة أوستن العديدة ومعرفته الوثيقة بوزارة الدفاع وحكومتنا تتوافق بشكل فريد مع التحديات والأزمات التي نواجهها".

ويرى الرئيس المنتخب "أنه الشخص الذي نحتاجه في هذه اللحظة".

وسيعرض بايدن رسميًا أوستن كمرشح له في حدث يوم الأربعاء في ويلمنغتون بولاية ديلاوير.

وإذا حصل أوستن على الوظيفة، سينضم قائد ساحة المعركة السابق إلى أخوية النخبة من الأمريكيين الأفارقة الذين صعدوا إلى السلطة التنفيذية في وقت كان فيه نقاش وطني مشحون حول العدالة العرقية يفرض نفسه في الجيش أيضًا.

في البنتاغون، سيرث أوستن مؤسسة توترت بسبب التوترات السياسية على مدى السنوات الأربع الماضية، كما يقول المحللون، وهي مؤسسة تتعامل مع التهديدات المتزايدة، مثل الصين، والمخاطر المستمرة من أمثال كوريا الشمالية، والحاجة إلى تطوير قدرات جديدة في مجال الإنترنت، الفضاء والذكاء الاصطناعي، وإدارة توزيع لقاح كوفيد-19، مع استمرار الوباء في تدمير الولايات المتحدة.

وُلد أوستن، البالغ من العمر 67 عامًا، في مدينة موبيل بولاية ألاباما عام 1953، وهو الوقت الذي شهدت فيه الفرص المقتطعة بشدة للأمريكيين الأفارقة.

وتقاعد في 2016 كجنرال من فئة أربع نجوم حصل على ثالث أعلى وسام عسكري للبسالة، وخمسة من أعلى الجوائز العسكرية غير القتالية وعدد كبير من الأوسمة الأخرى.

وتظهر بيانات وزارة الدفاع أنه في حين أن أفراد الخدمة السود يمثلون 19٪ من جميع المجندين، إلا أنهم يشكلون 9٪ فقط من الضباط الذكور ومعظمهم من البيض.

وأشار بايدن في صحيفة "ذي أتلانتيك" إلى أن أوستن كان "الشخص رقم 200 على الإطلاق الذي حصل على رتبة جنرال أربع نجوم في الجيش، لكنه كان سادس أمريكي من أصل أفريقي".

 

نشر