مسلحون يقتلون صحفية تليفزيونية ناشطة في مجال حقوق المرأة في أفغانستان

العالم
نشر
3 دقائق قراءة
مسلحون يقتلون صحفية وناشطة في مجال حقوق المرأة في أفغانستان

(CNN)-- أطلق مسلحون النار على صحفية تلفزيونية وناشطة في مجال حقوق المرأة بأفغانستان، الخميس، في حادث يسلط الضوء على اتجاه متزايد للعنف ضد الصحفيين في البلاد.

وقُتلت مالالاي مايواند، مراسلة إذاعة وتلفزيون إنيكاس في ننكرهار، مع سائقها في هجوم على سيارتهم في جلال آباد، عاصمة إقليم ننكرهار الشرقي، مما رفع العدد الإجمالي للصحفيين والإعلاميين الذين قتلوا هذا العام في أفغانستان إلى 10.

وقال المتحدث باسم حاكم الإقليم عطاء الله خوجياني: "كانت في طريقها إلى مكتبها عندما وقع الحادث".

كانت المنطقة بؤرة لنشاط المتشددين، لا سيما فيما يتعلق بتنظيم داعش، لكن لم تعلن أي جماعة على الفور مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية، طارق عريان، إنه خلال العقد ونصف العقد الماضيين، كانت الغالبية العظمى من الصحفيين القتلى ضحايا لطالبان.

ونفى المتحدث باسم طالبان، ذبيح الله مجاهد، تورط الحركة في الحادث.

واستهدفت شبكة إنيكاس من قبل واُختطف مالكها مهندس زلماي مقابل فدية في 2018.

كما أن مايواند ليست الأولى المُستهدفة في عائلتها. قبل خمس سنوات، قُتلت والدتها، وهي ناشطة أيضًا، على أيدي مسلحين مجهولين.

وقالت ناي، وهي منظمة تدعم الإعلام في أفغانستان، في بيان: "مع مقتل مالالاي، أصبح مجال عمل الصحفيات ضئيلا، وقد لا يجرؤ الصحفيون على مواصلة عملهم بالطريقة التي كانوا يعملون بها من قبل".

وفي الشهر الماضي، قُتل إلياس دايي، الصحفي في إذاعة آزادي، في انفجار قنبلة في ولاية هلمند الجنوبية، وقتلت ياما سياواش، مذيعة شبكة TOLOnews السابقة، في انفجار مماثل في العاصمة كابول.

وأدانت الحكومة الأفغانية والسفارة الألمانية ووفد الاتحاد الأوروبي والسفير البريطاني الهجمات المتزايدة على الصحفيين والنشطاء.

كما أعرب المانحون الدوليون والحكومات عن مخاوفهم من احتمال تراجع التقدم في مجال حقوق المرأة على مدى العقدين الماضيين إذا عادت طالبان إلى أي نوع من السلطة مع انسحاب القوات الأجنبية من البلاد العام المقبل.

وتميز حكم طالبان المتشدد بقوانين قمعية للنساء حتى الإطاحة بالجماعة في أعقاب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة لأفغانستان في 2001.

نشر