تحليل إخباري.. كيف قاد ترامب الحزب الجمهوري نحو خسائر تاريخية لم تحدث منذ 90 عاماً؟

العالم
نشر
5 دقائق قراءة
دونالد ترامب
Credit: GettyImages

تحليل إخباري من هاري إينتين، الكاتب والمحلل السياسي في شبكة CNN والصحفي المتخصص في صحافة البيانات.

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- حدد فوز الحزب الديمقراطي في جولات الإعادة لانتخابات مجلس الشيوخ في جورجيا، الأسبوع الماضي، مكان الرئيس دونالد ترامب في تاريخ الانتخابات. بينما كُتب الكثير عن قدرة ترامب على تحقيق انتصارات انتخابية، يُظهر السجل الفعلي شيئًا مختلفًا إلى حد كبير.

تحت قيادة ترامب، عانى الحزب الجمهوري من خسائر تاريخية على المستوى الفيدرالي في فترة قصيرة مدتها 4 سنوات، نادراً ما حدثت في التاريخ الأمريكي الحديث.

لنبدأ بالحقيقة الأساسية المتمثلة في أن الحزب الجمهوري لن يسيطر بعد الآن على البيت الأبيض أو مجلس الشيوخ أو مجلس النواب عندما يؤدي الرئيس المنتخب جو بايدن اليمين الدستورية في 20 يناير/ كانون الثاني. يعد هذا انعكاسًا حادًا منذ دخول ترامب البيت الأبيض في عام 2017. في ذلك الوقت، كان الجمهوريون هم من يسيطرون على البيت الأبيض ومجلسي الشيوخ والنواب.

البدء بالسيطرة على البيت الأبيض ومجلسي الشيوخ والنواب معا، وفقدان السيطرة على واحد أو اثنين منهما ليس بالأمر غير المعتاد لرئيس بعد فترة ولاية واحدة، لكن خسارة الثلاثة معا شيء مختلف تماما.

في الواقع، لا يوجد سوى تشابه تاريخي واحد آخر منذ بدء انتخاب أعضاء مجلس الشيوخ شعبيًا، في عهد الرئيس هربرت هوفر منذ ما يقرب من 90 عامًا، عندما عانت رئاسته خلال بدايات الكساد الكبير.

بعد هوفر، لم يشهد أي رئيس في العصر الحديث فقدان حزبه السيطرة على البيت الأبيض ومجلسي النواب والشيوخ بعد فترة ولايته الأولى في منصبه.

الأمر الأكثر إثارة للدهشة هو أن ترامب دخل البيت الأبيض مع سلف ديمقراطي. هوفر، من ناحية أخرى، سبقه جمهوري آخر في المنصب. في كثير من الأحيان، يجد الرؤساء الذين سبقهم رئيس من الحزب نفسه صعوبة أكبر في الفوز بإعادة انتخابهم. ترامب، على عكس هوفر، ليس لديه هذا العذر.

عليك أن ترجع إلى الوقت الذي لم يتم فيه انتخاب أعضاء مجلس الشيوخ بشكل شعبي (قبل التعديل السابع عشر) للعثور على أي أمثلة لإخفاقات ترامب، وهم نادرون في ذلك.

يمكن ربط مشاكل انتخاب الحزب الجمهوري مباشرة بترامب. خسر مرشحو الجمهوريين في مجلس الشيوخ كل ولاية خسرها ترامب في عام 2020، باستثناء ولاية مين. وينطبق الشيء نفسه عند مقارنة نتائج انتخابات مجلس الشيوخ لعام 2018 ونتائج انتخابات 2020 الرئاسية أيضًا. وخسر مرشحو مجلس الشيوخ الجمهوريون كل ولاية خسرها ترامب في عام 2016 أيضًا.

بالنسبة للجمهوريين الذين اعتقدوا أنهم يستطيعون الهروب من تراجع شعبية ترامب، لم يحدث ذلك.

في الواقع، في حين أن الكثيرين قد يجدون صعوبة في تصديق أن رئيسًا مثل ترامب ظل يتمتع بشعبية كافية للحصول على 74 مليون صوت، فإن سجله في مواجهة الناخبين يشير إلى خلاف ذلك.

تمكن ترامب من هزيمة المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون في أصوات المجمع الانتخابي، بينما خسر التصويت الشعبي في عام 2016.

هذه المرة، خسر التصويت الشعبي مرة أخرى أمام بايدن، وأصوات المجمع الانتخابي أيضًا. بالإضافة إلى كونه حالة نادرة كرئيس يخسر إعادة انتخابه (وحتى أكثر ندرة كرئيس يخسر حزبه البيت الأبيض بعد فترة ولاية واحدة فقط)، فإن خسارة التصويت الشعبي مرتين أمر غير معتاد بالنسبة لأي رئيس منتخب.

وبات دونالد ترامب أول رئيس منتخب منذ بنيامين هاريسون في أواخر القرن التاسع عشر يخسر بهذه الطريقة. وكان جون كوينسي آدمز في عشرينيات القرن التاسع عشر هو الآخر الذي تم انتخابه رئيسًا وخسر التصويت الشعبي مرتين على بطاقة الحزب الرئيسية.

خلاصة القول هي أن ترامب ليس خبيرًا في الانتخابات، إنه خاسر تاريخي.

نشر