جيمي هريرا بتلر النائب الجمهورية التي غيرت مسار محاكمة ترامب (نص بيانها لـ"الشيوخ")

العالم
نشر
3 دقائق قراءة

أتلانتا، الولايات المتحدة (CNN)-- قرأ مدير محاكمة الرئيس السابق دونالد ترامب جيمي راسكين، بيانًا من نائب جمهوري في مجلس النواب تصف فيه مكالمة هاتفية درات بين ترامب وزعيم الحزب الجمهوري بمجلس النواب كيفين مكارثي في ​​يوم اقتحام مبنى الكونغرس في 6 يناير/كانون الثاني.

وبعد تصويت مجلس الشيوخ على السماح للشهود في محاكمة العزل، وافق قادة مجلس الشيوخ ومديرو مجلس النواب والفريق القانوني لترامب بدلاً من ذلك على إدراج بيان النائب الجمهوري جيمي هريرا بتلر من تقرير CNN في سجل المحاكمة، بدلاً من أخذ إفادتها.

ويشار إلى أنه في وقت سابق السبت أعلن مدير المحاكمة جيمي راسكين أن مديري مجلس النواب كانوا يسعون لاستدعاء النائب جيمي هريرا بتلر.

جاء ذلك في أعقاب تقرير لمراسلة CNN، جيمي جانجل، الليلة الماضية، مُفاده أن الرئيس السابق ترامب أجرى مكالمة هاتفية بذيئة مع مكارثي في ​​يوم أعمال الشغب في الكونغرس، التي رفض فيها ترامب وقف مثيري الشغب.

وكانت هريرا بتلر أعلنت أنها تحتفظ بملاحظات دونتها لمحتوى المحادثة عندما أخبرها بذلك مكارثي.

وهذا نص بيانها الكامل:

"في بياني في 12 يناير/كانون الثاني دعمًا لمادة المساءلة، أشرت إلى محادثة نقلها إليّ زعيم الأقلية في مجلس النواب كيفين مكارثي، التي كان قد أجراها مع الرئيس ترامب أثناء هجوم 6 يناير/ كانون الثاني. وإليكم التفاصيل:

عندما وصل مكارثي أخيرًا إلى الرئيس في 6 يناير/ كانون الثاني وطلب منه وقف أعمال الشغب علنًا وبقوة، كرر الرئيس في البداية كذبة أن (حركة) أنتيفا هي التي انتهكت مبنى الكابيتول. ودحض مكارثي ذلك وقال للرئيس إن هؤلاء من أنصار ترامب. كان ذلك عندما قال الرئيس، وفقًا لمكارثي، "حسنًا، كيفن، أعتقد أن هؤلاء الناس مستاؤون من الانتخابات أكثر منك".

"منذ أن أعلنت عن قراري بالتصويت لعزل (ترامب)، شاركت هذه التفاصيل في محادثات لا حصر لها مع الناخبين والزملاء، ومرات عديدة عبر وسائل الإعلام والمنتديات العامة الأخرى.

"قلت ذلك لصحيفة ديلي نيوز أوف لونغ فيو في 17 يناير/كانون الثاني. لقد قمت بمشاركتها مع أعضاء المجلس التنفيذي الجمهوري المحلي للمقاطعة، بالإضافة إلى ناخبين آخرين طلبوا مني شرح تصويتي. شاركتها مع الآلاف من السكان على هاتف البلدية الخاص بي في 8 فبراير/شباط.

"للوطنيين الذين كانوا يقفون بجانب الرئيس السابق أثناء هذه المحادثات، أو حتى لنائب الرئيس السابق: إذا كان لديك شيء تضيفه هنا، فقد حان الوقت الآن".

نشر