"وضع مروع للغاية".. أمريكا: عاصفة ثلجية تحاصر الملايين.. وتهدد الساحل الشرقي

العالم
نشر
5 دقائق قراءة
"كأنك داخل فريزر".. برد قارس وظلمة حالكة في تكساس بسبب انقطاعات الطاقة

أتلانتا، الولايات المتحدة (CNN) -- بينما يكافح مئات الآلاف من سكان ولاية تكساس من أجل الحرارة والماء لليوم الخامس على التوالي، تضرب المزيد من العواصف القاتلة أجزاءً من الجنوب – وتسحق وسط المحيط الأطلنطي والشمال الشرقي - بالثلج والجليد.

تمتد تنبيهات الطقس الشتوي من تكساس - حيث لا يزال الثلج والجليد يتراكمان في بعض الأماكن صباح الخميس - إلى جنوب نيو إنغلاند. ويتوقع خبراء الأرصاد تساقط الثلوج بغزارة الخميس في أجزاء من ولاية فرجينيا إلى جنوب بنسلفانيا، مع امتدادات قوية للجليد في نورث كارولينا ومناطق واشنطن العاصمة وفيلادلفيا.

ولقي ما لا يقل عن 38 شخصًا مصرعهم في جميع أنحاء البلاد بسبب العواصف الشتوية أو الظروف القاسية منذ الأسبوع الماضي. وفي تكساس، تسعى المجتمعات بشدة للحصول على الدفء والضروريات الأخرى دون كهرباء في درجات حرارة متجمدة أو شبه متجمدة.

وفي مدينة كيلين بتكساس، كانت أنجيل جارسيا تقنن استخدام أسطوانات الأكسجين المملوءة مسبقًا لابنها البالغ من العمر 5 أشهر في منزلهم، غير قادر على استخدام آلة تحول هواء الغرفة لأن المنزل كان دون كهرباء منذ يوم الاثنين.

وبعد نفاد الحطب، بقيت غارسيا وزوجها وطفلاها دافئين من خلال حرق أشياء أخرى - مثل مكعبات لعب ابنتها - في المدفأة، كما قالت لشبكة CNN مساء الأربعاء.

وقالت غارسيا وهي تبكي: "لا يعرف الكثير من الناس مدى خطورة ما يجري. الناس يهدمون أسوارهم ليحرقونها. بدأنا في حرق المكعبات الخشبية الصغيرة لابنتي لأن (الجو) كان شديد البرودة".

ولا يزال أكثر من 500 ألف منزل وشركة في تكساس بدون كهرباء صباح يوم الخميس، بانخفاض عن حوالي 4.5 مليون في وقت سابق من الأسبوع، وفقًا لبرنامج تعقب المرافق PowerOutage.us.

ويقول مسؤولو تكساس إن التجمد الشديد الذي بدأ يوم الأحد أعاق توليد الطاقة في المرافق، مما تسبب في انقطاع التيار الكهربائي أو الانقطاع المستمر. وتؤثر المشكلات على شبكة كهرباء خاصة بتكساس فقط تغطي 90٪ من الولاية وهي معزولة عن بقية البلاد، لذا لا يمكن للشبكة استيراد الطاقة من مكان آخر لتعويض النقص.

ودفعت الأيام التي انقطعت فيها الكهرباء في ظروف متجمدة سكان تكساس إلى البحث عن تدفئة بديلة، من خلال المولدات، أو المواقد، أو العيش في سيارات قيد التشغيل، أو الاحتماء في مراكز التدفئة أو الشركات.

وقال مسؤولون في الولاية إن الملايين من تكساس يواجهون أيضًا اضطرابات في المياه، مع إشعارات الماء المغلي، والأنابيب المكسورة، والأنظمة المعطلة. وأصدرت مدينتا أوستن وسان أنطونيو إشعارات بغلي الماء إلى 2.5 مليون ساكن مساء الأربعاء.

وفي غضون ذلك، كان للظروف الجوية الصعبة في جميع أنحاء البلاد تداعيات خطيرة على جائحة الفيروس التاجي: فقد تم تأخير بعض شحنات لقاحات فيروس كورونا، واضطرت بعض العيادات إلى إلغاء مواعيد اللقاحات.

وحذرت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها الأطباء، الأربعاء، من أن يكونوا على دراية بالمخاطر المتزايدة لحالات التسمم بأول أكسيد الكربون والوفيات بسبب العواصف التي تجتاح البلاد.

وأول أكسيد الكربون هو غاز عديم الطعم والرائحة يمكن أن يتراكم عند حرق أي نوع من الوقود الأحفوري - البنزين أو الفحم أو الغاز الطبيعي.

وتعد أنظمة التدفئة المنزلية مصدرًا شائعًا، ولكن الخطر مرتفع بشكل خاص عندما يلجأ الناس إلى مصادر غير عادية للحرارة أو الطاقة أثناء انقطاع التيار الكهربائي.

وقال رئيس بلدية أوستن في ولاية تكساس، ستيف أدلر، لمذيعة CNN أليسين كاميروتا، إن الوضع "مروع للغاية" في مدينته الآن.

وقال أدلر: "الرسالة الآن هي التركيز على هذين اليومين أو الثلاثة أيام القادمة. حافظ على سلامة الناس، ودعنا نحافظ على الطاقة والمياه ، وبعد ذلك لدينا الكثير من الأسئلة".

وقال كي بي جورج، قاضي مقاطعة فورت بند، الواقعة خارج هيوستن، إنه نائم في مكتبه لكن منزله استعاد الحرارة مرة أخرى الليلة الماضية.

وأضاف: "يعيش العديد من الأشخاص داخل سياراتهم ونلاحظ هنا بعض الوفيات الناجمة عن أول أكسيد الكربون... وهي فوضى".

وفقدت ولاية تكساس 16 من سكانها في حوادث مرتبطة بالطقس، من بينها التعرض للبرد والتسمم بأول أكسيد الكربون وحطام المركبات. وتنتشر آثار تلك التداعيات في ولايات تينيسي وأوريجون وكنتاكي ونورث كارولينا ولويزيانا وأوهايو وأوكلاهوما وأركنساس.

 

نشر