منظمة العفو الدولية: القوات الإريترية نفذت مذبحة في منطقة تيغراي الإثيوبية

العالم
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
صراع تيغراي.. شهادات لأول مرة وسط التعتيم الإعلامي

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- قالت منظمة العفو الدولية في تقرير، الجمعة، إن القوات الإريترية قتلت مئات المدنيين العزل في مذبحة وقعت خلال الصراع في منطقة تيغراي الإثيوبية، التي قد ترقى إلى مستوى جريمة ضد الإنسانية.

وقالت منظمة حقوق الإنسان إن العنف بدأ بعد أن استولت القوات الإريترية على مدينة أكسوم في "هجوم واسع النطاق، مما أسفر عن مقتل وتشريد المدنيين بقصف وإطلاق نار عشوائي" في 19 نوفمبر/ تشرين الثاني، في وقت قريب من عيد ديني كبير.

وقال شهود عيان ولاجئون للمنظمة إنه كان هناك "مداهمات من منزل لمنزل" و"إعدامات خارج نطاق القضاء وقصف عشوائي ونهب واسع النطاق"، قائلين إنه بعد المذبحة المزعومة "أطلق جنود إريتريون النار على كل من حاول نقل جثث القتلى".

ووجد تحقيق قادم لشبكة CNN روايات مقلقة مماثلة عن مقتل مدنيين في الأماكن المقدسة خلال فترة العيد، إلى جانب أعمال نهب وتدمير واسعة النطاق على أيدي القوات الإريترية.

وتقول منظمة العفو الدولية إن لقطات الأقمار الصناعية التي تظهر أدلة جديدة على مواقع الدفن الجماعي تؤكد فيما يبدو روايات الشهود عن الحدث في تقريرهم.

"الدليل مقنع ويشير إلى نتيجة مخيفة. ارتكبت القوات الإثيوبية والإريترية جرائم حرب متعددة في هجومها للسيطرة على أكسوم. علاوة على ذلك، (كانت) القوات الإريترية في حالة من الهياج وقتلت بشكل منهجي مئات المدنيين بدم بارد، وهو ما يبدو أنه يشكل جرائم ضد الإنسانية "، قال ديبروز موشينا، مدير منطقة شرق وجنوب أفريقيا في منظمة العفو الدولية.

وتقول العفو الدولية إنها سجلت أسماء أكثر من 240 ضحية محتملة، على الرغم من أن المنظمة لم تتمكن من التحقق بشكل مستقل من عدد الوفيات.

"يحظر القانون الإنساني الدولي (قوانين الحرب) الاستهداف المتعمد للمدنيين، والهجمات العشوائية، والسلب (النهب). وتشكل انتهاكات هذه القواعد جرائم حرب. وتعد عمليات القتل غير المشروع التي تشكل جزءًا من هجوم واسع النطاق أو منهجي ضد السكان المدنيين جرائم ضد الإنسانية"، قالت المنظمة في تقريرها، داعية إلى إجراء تحقيق بقيادة الأمم المتحدة في عمليات القتل.

وقالت المنظمة الحقوقية إنها عرضت نتائجها على مسؤول كبير بوزارة الخارجية الإثيوبية لكنها لم تتلق أي رد.

وحسب المنظمة، "في 18 فبراير/ شباط، شاركت منظمة العفو الدولية نتائج البحث المقدمة في هذه الإحاطة مع السفير رضوان حسين، وزير الدولة الإثيوبي للشؤون الخارجية والمتحدث باسم فرقة العمل المعنية بالطوارئ في وزارة الخارجية، لكنها لم تتلق رداً حتى وقت كتابة هذا التقرير".

نشر