غاب عن مؤتمره الأخير.. هل سقط جاريد كوشنر من حسابات ترامب السياسية؟

العالم
نشر
6 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
ماذا سيحدث لإيفانكا ترامب وجاريد كوشنر بعد خروجهما من البيت الأبيض وأين سيتجهان؟

(CNN)-- بينما خطط دونالد ترامب لظهوره في مؤتمر العمل السياسي للمحافظين الأسبوع الماضي، مع خطة أوسع وأكثر قوة للعودة إلى السياسة باعتبارها مصدر اضطراب في كل مكان، كان شخص واحد غائبًا بشكل واضح عن المؤتمر.

لم يكن جاريد كوشنر، صهر ترامب، مدرجًا بشكل خاص في قائمة المستشارين الذين يساعدون الرئيس السابق. كوشنر، الذي شغل سابقًا منصب كبير المستشارين والمدير الجزئي بمسؤوليات بعيدة المدى ولديه تفويض مطلق افتراضيًا، بحسب العديد من الأشخاص الذين عملوا عن كثب مع كوشنر في البيت الأبيض أو على دراية بتفكيره، وأخبروا CNN بخلفية ذلك بأنه من أجل الحفاظ على العلاقات.

يقول أحد الأشخاص: "في الوقت الحالي، لقد خرج للتو من السياسة"، مُرددًا ما ذهبت إليه زوجة كوشنر، إيفانكا ترامب، التي تجاوزت الفقاعة السياسية كثيرًا وأخبرت أصدقاءها وزملائها مؤخرًا بعدم التفوه بأي شيء يتعلق بواشنطن.

بالنظر إلى خسارة ترامب في الانتخابات والموقف الحالي خارج السلطة، فإن غياب كوشنر عن التداعيات يتبع نمطًا أشار إليه النقاد سابقًا: أن تكون حاضرًا لتحقيق الانتصارات وغائبًا في وقت الخسائر. وقال شخص على صلة وثيقة بكوشنر لشبكة CNN إن صهر ترامب يستمتع "ببعض الوقت الذي تشتد الحاجة إليه مع أسرته"، وأن انسحابه لا علاقة له بانحسار شعبية الرئيس السابق.

خلال فترة الإدارة، كان كوشنر في غاية السعادة للتحدث نيابة عن اللحظات التي سارت بشكل جيد بالنسبة للبيت الأبيض - ولكن أيضًا تخطي الأوقات التي تشهد اضطرابات.

منذ 2017، عندما تعثرت خطة الرعاية الصحية لترامب وفشلت، كان كوشنر وعائلته على منحدرات أسبن، في ولاية كولورادو. وفي 2018، كانوا يقضون إجازتهم في فلوريدا وسط إغلاق الحكومة، على الرغم من إصرار البيت الأبيض على أن كوشنر يقود المفاوضات بنشاط.

وفي 2019، عندما تعرض ترامب لانتقادات بسبب عدة قضايا، من التحقق من الخلفية إلى التعليقات حول اليهود والديمقراطيين، كان الزوجان يقضيان فترة توقف في ولاية وايومنغ، وهو أمر لاحظه حتى ترامب في تغريدة لصورة لهما في إجازةز

ولم تقدم متحدثة باسم ترامب ردًا رسميًا على طلب CNN للتعليق.

ومع ذلك، ليس من الواضح من الذي يحرض على هذا الانفصال - على الأقل في الوقت الحالي. وتقول مصادر مقربة من ترامب إنه غاضب من صهره بسبب خسارة الانتخابات.

وخرج كوشنر وإيفانكا ترامب من منزلهما الفاخر المستأجر في واشنطن بعد 20 يناير/ كانون الثاني بفترة وجيزة، حيث كانت آخر شاحنات متحركة تتجه نحو المنزل الشاهق على شاطئ ميامي.

ويقول شخص آخر مطلع على الفصل الجديد لكوشنر، إنه يريد خاتمة وبداية جديدة، واحدة لا تشمل تقديم المشورة إلى والد زوجته على أساس يومي.

ومع ذلك، أشار شخصان آخران تحدثا إلى شبكة CNN إلى أن الانقسام حرض عليه ترامب، الذي كان يخبر من هم في دائرته المقربة أنه غاضب من كوشنر.

في أواخر الأسبوع الماضي، عندما عقد ترامب اجتماعًا لمناقشة مستقبله السياسي، لم يحضره كوشنر، بينما تواجد مستشارون سابقون في مقر ترامب الخاص في مارا لاغو بمنزله في بالم بيتش.

وصدم عدم حضور كوشنر في مائدة مستديرة استراتيجية الكثيرين ممن يعرفون أن مشاركته العميقة في كل جانب يتعلق بترامب.

من السياسة الداخلية، والسياسة الخارجية، والتوظيف، وكتابة الخطابات، والأمن القومي، وإصلاح العدالة الجنائية، والميزانية، وكوفيد - 19، كان لكوشنر يد في كل شيء.

وقال اثنان من الأشخاص الذين تحدثوا إلى شبكة CNN إن علاقة كوشنر مع ترامب، سواء كان صهرًا أم لا، قد انهارت منذ خسارة ترامب في إعادة انتخابه.

وقال أحد المصادر متحدثًا عن طبيعة علاقتهما: "نحن نعلم أن الرئيس لن يلوم نفسه" (لخسارة الانتخابات)، مما يسلط الضوء على تجنب ترامب المعتاد للمسؤولية الشخصية.

ومع ذلك، إذا كان ترامب هو الذي يبقي كوشنر بعيدًا، أو العكس، هناك شيء واحد واضح لأولئك الذين تحدثوا إلى كوشنر في الأسابيع الأخيرة: "إنه يريد استراحة"، كما قال شخص مطلع على تفكيره. لكن المصدر توقع أنه بعد فترة تهدئة، وإذا قرر ترامب إطلاق حملة 2024، فمن المحتمل أن يعود كوشنر إلى الحظيرة كمستشار.

ولاحظ العديد من الأشخاص الذين تحدثوا إلى CNN أن مصالح كوشنر لا تزال تشمل التركيز المستمر على الشرق الأوسط، والتوسط في اتفاقيات السلام والمساعدة في ضمان ترسخها.

كما يود كوشنر أن يكون جزءًا من دفع إصلاح العدالة الجنائية، مثل إحياء الإفراج المشروط في نظام السجون الفيدرالي، وهو أمر تم إلغاؤه في 1984، ويشعر كوشنر أنه يستحق إعادة النظر.

وقال الشخص المطلع على المسار الوظيفي المحتمل لكوشنر: "إنه يحاول أن يكون شخصًا ستذهب إليه في الجانب الجمهوري للتوصل إلى اتفاق".

لكن في المستقبل المنظور، لا تتوقع أن تجد كوشنر من بين مستشاري الرئاسة السابقين الذين يتطوعون بشغف للقيام بجولة ثانية.

 

 

نشر