أمريكا تدرس إرسال سفن حربية إلى البحر المتوسط وسط حشد روسيا المتزايد على حدود أوكرانيا

العالم
نشر
3 دقائق قراءة
بين أمريكا وروسيا والصين.. من الأقوى عسكرياَ؟
03:01
بين أمريكا وروسيا والصين.. من الأقوى عسكرياَ؟

(CNN)-- تدرس الولايات المتحدة إرسال سفن حربية إلى البحر الأسود في الأسابيع القليلة المقبلة في إظهار الدعم لأوكرانيا، وسط الوجود العسكري الروسي المتزايد على الحدود الشرقية لأوكرانيا، حسبما قال مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية لشبكة CNN، الخميس.

وقال المسؤول إن البحرية الأمريكية تعمل بشكل روتيني في البحر الأسود، لكن نشر السفن الحربية الآن سيرسل رسالة محددة إلى موسكو مُفادها أن الولايات المتحدة تراقب عن كثب.

يتعين على الولايات المتحدة تقديم إشعار لمدة 14 يومًا بنيتها دخول البحر الأسود بموجب معاهدة 1936 التي تمنح تركيا السيطرة على المضائق لدخول البحر. وليس من الواضح ما إذا كان قد تم إرسال إشعار.

وقال المسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية إن البحرية تواصل تحليق طائرات استطلاع في الأجواء الدولية فوق البحر الأسود لمراقبة النشاط البحري الروسي وأي تحركات للقوات في شبه جزيرة القرم.

يوم الأربعاء، قامت قاذفتان أمريكيتان من طراز B-1 يوم الأربعاء بمهام فوق بحر إيجه.

على الرغم من أن الولايات المتحدة لا ترى في حشد القوات الروسية بمثابة موقف للقيام بعمل هجومي، قال المسؤول لشبكة CNN إنه "إذا تغير شيء ما، فسوف نكون مستعدين للرد".

وقال المسؤول إن تقييمهم الحالي هو أن الروس يجرون تدريبات وأن الاستخبارات لم تشر إلى أوامر عسكرية لاتخاذ مزيد من الإجراءات، لكنه أشار إلى أنهم يدركون جيدًا أن ذلك قد يتغير في أي وقت.

وأعربت الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي عن مخاوفهما بشأن تصاعد التوترات بين أوكرانيا وروسيا. في الأسابيع الأخيرة، تحدث الرئيس الأمريكي جو بايدن ووزير الخارجية توني بلينكن ووزير الدفاع لويد أوستن ورئيس هيئة الأركان المشتركة مارك ميلي ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان إلى نظرائهم الأوكرانيين.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس، هذا الأسبوع: "نشعر بالقلق إزاء تصعيد الاعتداءات الروسية الأخيرة في شرق أوكرانيا، بما في ذلك التقارير الموثوقة التي صدرت عن تحركات القوات الروسية على الحدود الأوكرانية وشبه جزيرة القرم المحتلة".

وأضاف المتحدث: "لقد طلبنا من روسيا تفسيرًا لهذه الاستفزازات، ولكن الأهم من ذلك أن ما أشرنا إليه مباشرة مع شركائنا الأوكرانيين هو رسالة تطمين".

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي، هذا الأسبوع إنه من المهم "امتثال جميع الأطراف لاتفاقية مينسك" و"احترام وحدة أراضي وسيادة أوكرانيا من قبل روسيا".

ودعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الخميس، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى سحب القوات من أجل تهدئة الموقف، بحسب متحدث باسم الحكومة الألمانية.

ووفقًا لقراءة الكرملين للاتصال، اتهم بوتين كييف بارتكاب "أعمال استفزازية".

نشر