بايدن يعلن إنهاء "أطول حرب" لأمريكا.. وسحب قواتها من أفغانستان بحلول 11 سبتمبر

العالم
نشر
4 دقائق قراءة
بايدن يعلن إنهاء "أطول حرب" لأمريكا.. وسحب قواتها من أفغانستان بحلول 11 سبتمبر
Credit: ANDREW HARNIK/POOL/AFP via Getty Images

أتلانتا، الولايات المتحدة (CNN)-- أعلن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أن انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان سيبدأ في الأول من مايو/أيار المقبل. وسيكون هناك انسحاب كامل بحلول 11 سبتمبر/أيلول، حيث الذكرى العشرين لهجمات 2001 الإرهابية.

وقال بايدن، في إعلانه من البيت الأبيض الأربعاء: "لن نشرع ​​في تسرع مندفع نحو الخروج. سنفعل ذلك بمسؤولية وتمهل وأمان. وسنفعل ذلك بالتنسيق الكامل مع حلفائنا وشركائنا، الذين لديهم الآن قوات في أفغانستان أكثر مما لدينا. طالبان يجب أن يعلموا أنهم إذا هاجمونا أثناء الانسحاب فسوف ندافع عن أنفسنا وشركائنا بكل الوسائل المتاحة لنا".

كانت إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب الموعد النهائي في الأول من مايو/أيار، في اتفاق مع حركة طالبان.

وأضاف بايدن: "أنا الآن رابع رئيس للولايات المتحدة يترأس وجود القوات الأمريكية في أفغانستان. جمهوريان وديمقراطيان. لن أنقل هذه المسؤولية إلى خامس. لقد انتهيت من أن الوقت قد حان لإنهاء أطول حرب خاضتها أمريكا. حان وقت عودة القوات الأمريكية إلى الوطن".

وتابع: "(أسامة) بن لادن مات، و(تنظيم) القاعدة تدهور في أفغانستان، وحان الوقت لإنهاء الحرب الأبدية".

وقال بايدن إنه تحدث مع الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش، الثلاثاء، قبل إعلان قراره بسحب القوات من أفغانستان بحلول 11 سبتمبر/أيلول.

وألقى بايدن الخطاب من نفس المكان بالضبط، في غرفة المعاهدات بالبيت الأبيض، حيث مكان إعلان بوش بدء الحرب في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2001.

وأشار بايدن إلى أن ""القوات الأمريكية، وكذلك القوات التي ينشرها حلفاؤنا في الناتو وشركاؤنا العملياتيون، ستخرج من أفغانستان قبل أن نحتفل بالذكرى العشرين لذلك الهجوم الشنيع في 11 سبتمبر، لكننا لن نرفع أعيننا عن التهديد الإرهابي". قال بايدن.

وأكد الرئيس الأمريكي: "سنعيد تنظيم قدراتنا على مكافحة الإرهاب والأصول الكبيرة في المنطقة لمنع عودة ظهور التهديد الإرهابي لوطننا في الأفق. سنحاسب طالبان على التزامها بعدم السماح لأي إرهابي بتهديد الولايات المتحدة أو حلفائها على الأراضي الأفغانية. وقد قدمت لنا الحكومة الأفغانية هذا الالتزام أيضًا، وسنركز اهتمامنا الكامل على التهديد الذي نواجهه اليوم".

وأضاف: "في توجيهي، يعمل فريقي على تحسين استراتيجيتنا الوطنية لرصد وتعطيل التهديدات الكبيرة في أي مكان قد تظهر فيه، سواء في إفريقيا أو أوروبا أو الشرق الأوسط أو في أي مكان آخر".

كما تناول بايدن المخاوف التي أثيرت بشأن حقوق المرأة في أفغانستان وما قد يحدث للتقدم المحرز بمجرد سحب الولايات المتحدة لقواتها.

وقال بايدن: "سنواصل دعم حقوق النساء والفتيات الأفغانيات بالحفاظ على مساعدات إنسانية وتنموية كبيرة. سنطلب من الدول الأخرى في المنطقة أن تفعل المزيد لدعم أفغانستان، خاصة باكستان، وكذلك روسيا والصين والهند وتركيا. ولديهم دائمًا مصلحة كبيرة في مستقبل مستقر لأفغانستان".

ولا يتفق الجميع على الانسحاب خشية من أن هذا القرار قد يؤدي إلى حرب أهلية وفقدان حقوق المرأة والأقليات في ذلك البلد التي تم اكتسابها على مدار 20 عامًا من الحرب.

نشر