انسحاب القوات الإثيوبية من ميكيلي وسط احتفالات في عاصمة إقليم تيغراي

العالم
نشر
دقيقتين قراءة

أتلانتا، الولايات المتحدة (CNN)-- بعد أقل من أسبوع من الهجوم المكثف الذي شنته قوات جبهة تحرير تيغراي، انسحب الجيش الإثيوبي من ميكيلي، عاصمة الإقليم الواقع شمال البلاد، الاثنين، حسبما قال مسؤول في الأمم المتحدة لشبكة CNN.

وتحدث المسؤول شريطة عدم الكشف عن هويته خوفا من انتقام الحكومة الإثيوبية.

يتم استقبال الأخبار بهتافات في العاصمة الإقليمية لتيغراي، وشاهد صحفيو CNN تدفق الناس إلى الشوارع للاحتفال، على الرغم من الدعوات لهم بالبقاء في منازلهم حيث لا يزال الوضع متقلبًا.

كما يمكن سماع الألعاب النارية مع استمرار الاحتفالات في الليل.

تواصلت شبكة CNN مع كل من قوات دفاع تيغراي والحكومة الإثيوبية للتعليق، لكنها لم تسمع أي رد بعد.

وقال شهود عيان في ميكيلي لشبكة CNN، إن الجنود الإثيوبيين شوهدوا وهم يدخلون البنوك والمكاتب الإعلامية ومكاتب الوكالات الإنسانية قبل مغادرة المدينة.

وقال مسؤول في الأمم المتحدة لشبكة CNN إن القوات الإثيوبية داهمت مكاتب المنظمة الدولية للهجرة واليونيسف وبرنامج الغذاء العالمي حوالي الساعة الرابعة مساءً (بالتوقيت المحلي).

وأدانت المديرة التنفيذية لليونيسف، هنريتا فور، هذا الإجراء "بأشد العبارات".

وقالت: "دخل أفراد من قوات الدفاع الوطني الإثيوبية مكتبنا في ميكيلي اليوم وفككوا معداتنا التي تعمل بمحطات طرفية صغيرة جداً. هذا العمل ينتهك امتيازات وحصانات الأمم المتحدة وقواعد القانون الإنساني الدولي فيما يتعلق باحترام أهداف الإغاثة الإنسانية".

وانضم المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، إلى الانتقادات الموجهة إلى القوات الإثيوبية عندما سأله صحفيون في الأمم المتحدة في نيويورك.

وقال دوجاريك للصحفيين يوم الاثنين: "ندين أي وجميع الهجمات على العاملين في المجال الإنساني والأصول ونذكر مرة أخرى جميع الأطراف بالتزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي. سلامة موظفينا هي أولوية ونحن نبذل قصارى جهدنا لضمان ذلك".

وأضاف دوجاريك: "يجب على جميع الأطراف ضمان حماية المدنيين وأن جميع المساعدات الإنسانية التي تقدمها الأمم المتحدة يتم توفيرها وفقًا للمبادئ الإنسانية".

نشر